الليمون يشهد ارتفاعاً صاروخياً في مصر.. والشعب يقاطع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L2KWqm

ازداد الطلب عليه بعد شهر رمضان بشكل أكبر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 15-06-2019 الساعة 09:44

سجلت أسعار الليمون في مصر ارتفاعاً "صاروخياً" لأول مرة في تاريخ البلاد، حيث وصل سعر الكيلو الواحد إلى نحو 6 دولارات، بعد أن كان سعره عادياً قبل أسابيع، ورمزياً قبل سنوات قليلة.

وبلغ سعر كيلو الليمون نحو 100 جنيه (نحو 6 دولارات)، قبل أن يبدأ بالتراجع تدريجياً إلى نحو 45 جنيهاً (2.7 دولار)، أو 35 جنيهاً (1.9 دولار) للكيلو، بحسب المنطقة الجغرافية.

وعموماً تتباين أسعار السلع -خاصة الزراعية- بمصر بين القرى والمدن لعوامل عديدة؛ منها تكلفة النقل وتوفر المنتجات.

ويعد ارتفاع سعر الليمون مفاجأة ثقيلة عند المصريين؛ بسبب ازدياد الطلب عليه مع دخول عيد الفطر، واستخدامه مع السمك والعصائر.

ويسمى الليمون المتوفر في السوق المصري حالياً "الرجوع"، وهي ثمرة تظهر خارج الموسم وتنتج ليمونة "ناشفة" قليلة الماء.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة، محمد القرش، في تصريحات متلفزة، إنّ ظاهرة ارتفاع أسعار الليمون تعود إلى تراجع حجم المعروض في الأسواق قليلاً بعد موسم شهر رمضان والعيد، والإجازات.

وأضاف القرش أن التغيرات المناخية أثرت بشكل كبير في حجم الإنتاج، حيث ضربت عاصفة ترابية البلاد، في مارس وأبريل الماضيين، ما أدى إلى تساقط الأزهار وانخفاض معدلات الإنتاج.

الليمون

وذكرت بيانات جهاز التعبئة والإحصاء المصري أن مساحة الأراضي المزروعة بالليمون بلغت نحو 35 ألف فدان في السنة المالية 2016- 2017.

بدورها طرحت وزارة التموين والتجارة الداخلية عبر فروع المجمعات الاستهلاكية الليمون بسعر 45 جنيهاً للكيلو، لمواجهة الارتفاع غير المسبوق في الأسعار خلال الأيام الماضية، وفق بيان.

ويرى مختصون في مجال بيع الخضراوات والفاكهة أن "تراجع أسعار الليمون في الأيام الأخيرة يعود لمقاطعة أعداد كبيرة من المواطنين للشراء، وتراجع الطلب"، بحسب وكالة الأناضول.

ويتزامن ارتفاع أسعار الليمون مع عودة معدل التضخم السنوي للارتفاع إلى 13.2%، في مايو 2019، مقابل 12.5% في الشهر السابق له.

وتعاني مصر بعد سنوات الانقلاب (2013) ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار السلع والخدمات؛ بسبب تحرير سعر صرف الجنيه، وتطبيق إجراءات خفض الدعم عن مزيد من السلع.

وتسبب ارتفاع الأسعا بإطلاق المواطنين حملات مستمرة لمقاطعة أو وقف شراء العديد من السلع، ومن ضمنها الذهب والسيارات واللحوم، وآخرها الليمون.

وفي أبريل الماضي، قدر البنك الدولي أن نحو 60% من المصريين إما فقراء أو معرضون للفقر، وأن التفاوتات الاقتصادية تزداد.

في حين يحمّل متعاملون في القطاع نمو الصادرات بالتزامن مع تراجع الإنتاج المحلي وتعدد الحلقات الوسيطة مسؤولية الأسعار القياسية لليمون.

وارتفعت صادرات الليمون 75% على أساس سنوي، إلى 986.8 ألف دولار في الربع الأول من 2019، بحسب بيانات رسمية.

وانخفضت صادرات مصر من الليمون نحو 945 ألف دولار في 2018، في مقابل 1.3 مليون دولار في 2017، و2.1 مليون في 2016‎.

مكة المكرمة