المصريون ينتظرون ارتفاعاً جنونياً بأسعار المواصلات

الحكومة المصرية تتجه لرفع أسعار المحروقات للمرة الثالثة

الحكومة المصرية تتجه لرفع أسعار المحروقات للمرة الثالثة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-01-2018 الساعة 11:22


يترقّب المصريون خلال العام الجاري زيادات جديدة وجنونية في تكلفة المواصلات، سواء الحكومية أو الخاصة، في ظل اتجاه الحكومة لرفع أسعار المحروقات للمرة الثالثة منذ تعويم الجنيه مقابل الدولار، في نوفمبر 2016.

وتحدّثت وسائل إعلام محلية أثناء زيارة وفد صندوق النقد الدولي إلى مصر، في نوفمبر الماضي، حول اتجاه الحكومة لرفع أسعار المحروقات، دون الإشارة إلى نسبة الزيادة المرتقبة.

وأعلنت وزارة النقل المصرية، الشهر الماضي، عن أنها سترفع سعر تذكرة مترو الأنفاق بدءاً من يوليو القادم، ليبلغ ثلاثة أضعاف السعر الحالي.

ونقلت صحيفة "الأهرام" الحكومية، في 25 ديسمبر الماضي، عن هشام عرفات، وزير النقل، أن سعر تذكرة المترو سيبدأ من جنيهين للمحطات التسع الأولى، وسيزيد جنيهاً لكل تسع محطات إضافية.

وسيبلغ الحدّ الأقصى لسعر التذكرة 6 جنيهات للخط الكامل، لكن سيتم الإبقاء على الاشتراكات المخفّضة لموظفي الدولة وطلاب الجامعات والمدارس.

وتعدّ هذه هي الزيادة الثانية في أسعار تذاكر مترو الأنفاق، حيث قرّرت الحكومة في الربع الأول من العام الماضي رفع سعر تذكرة مترو الأنفاق من جنيه واحد إلى جنيهين مرة واحدة.

وتشير الأرقام الرسمية المصرية إلى أن عدد مستخدمي شبكة مترو الأنفاق يتجاوز 3 ملايين راكب يومياً، من بينهم 40% يستخدمون اشتراكات مخفّضة.

محافظة القاهرة هي الأخرى أعلنت، مؤخراً، أنها تدرس زيادة جديدة في تعرفة تذاكر النقل بما يتراوح بين 15 و20%، خلال أغسطس المقبل.

اقرأ أيضاً :

بالأرقام.. "كويز" مكنت "إسرائيل" من التوغل في الاقتصاد المصري

وربطت المحافظة بين حجم هذه الزيادة وبين نسب الارتفاع المتوقّع بأسعار الوقود، والتي لم تعلن الحكومة أي تفاصيل بشأنها حتى الآن.

كما انتهت هيئة السكك الحديدة، الأسبوع الماضي، من دراسة رفع أسعار تذاكر السكك الحديدة والقطارات.

وأعلنت الهيئة، الثلاثاء الماضي، في بيان لها، الانتهاء من دراسة تحريك أسعار تذاكر القطارات، ويجري مراجعتها واعتمادها من مجلس إدارة الهيئة خلال أسبوع.

واشتكى وزير النقل المصري، هشام عرفات، في تصريحات صحفية له، من تكبّد هيئة السكك الحديدية خسائر بلغت 200 مليون جنيه، منذ يونيو الماضي، بعد ارتفاع أسعار السولار.

وأوضح عرفات أن زيادة أسعار التذاكر ضرورة لاستمرار تقديم الخدمة.

ووفق وسائل إعلام مصرية، فإن أسعار تذاكر القطارات الجديدة سترتفع بنسبة 150%، بينما سترتفع أسعار تذاكر القطارات المكيّفة الدرجة الأولى والثانية بنسبة 20%، لتصبح أكبر زيادة لأسعار تذاكر القطارات في تاريخ السكك الحديدية.

مكة المكرمة