الميزان التجاري القطري يحقق فائضاً مقداره مليارا دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dr9aw5

قيمة الصادرات القطرية بلغت 15.9 مليار ريال

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-04-2020 الساعة 18:43

ذكرت بيانات رسمية أن الميزان التجاري السلعي (الفرق بين الصادرات والواردات) لدولة قطر حقق فائضاً مقداره 7.6 مليارات ريال (2.09 مليار دولار) في مارس الماضي، بانخفاض شهري مقارنة بشهر فبراير 2020 نسبته 43.7%، فيما تراجع بنحو 42.4% على أساس سنوي قياساً مع شهر مارس 2019.

وقال جهاز التخطيط والإحصاء، في بيان له اليوم الاثنين، إن قيمة الصادرات القطرية - تشمل الصادرات ذات المنشأ المحلي وإعادة التصدير- بلغت 15.9 مليار ريال (4.37 مليارات دولار) تقريباً خلال مارس الماضي منخفضة بنسبة 30.1% على أساس سنوي، قياساً بشهر مارس 2019، وفق وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وأضاف البيان أن الصادرات سجلت انخفاضاً شهرياً بنحو 25.0% مقارنة بشهر فبراير عام 2020.

كما سجلت قيمة الواردات السلعية خلال الشهر المذكور نحو 8.3 مليارات ريال (2.28 مليار دولار) بانخفاض 13.2% على أساس سنوي، وبارتفاع شهري قدره 7.7%.

وأشارت البيانات إلى أن قيمة صادرات غازات النفط والهيدروكربونات الغازية الأخرى سجلت انخفاضاً سنوياً بنسبة 22.3%، لتصل إلى نحو 10.5 مليارات ريال (2.88 مليار دولار).

فيما انخفضت قيمة "زيوت نفط وزيوت مواد معدنية قارية خام" بنسبة 52.1%، لتصل إلى ما يقارب 1.8 مليار ريال (499 مليون دولار)، في الوقت الذي تراجعت قيمة صادرات "زيوت نفط وزيوت متحصل عليها من مواد معدنية قارية غير خام" بنسبة 48.5%، لتصل إلى نحو 700 مليون ريال (192.2 مليون دولار).

وأوضحت البيانات أن اليابان احتلت صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات دولة قطر خلال شهر مارس من العام الجاري، وبقيمة 2.5 مليار ريال (699 مليون دولار) تقريباً؛ أي ما نسبته 15.5% من إجمالي قيمة الصادرات القطرية، تليها كوريا الجنوبية بقيمة 2.4 مليار ريال (660 مليون دولار)، أي ما نسبته 14.9%، ثم الهند بقيمة 2.2 مليار ريال (600 مليون دولار) وبنسبة 13.9%، من إجمالي قيمة تلك الصادرات.

وكان على رأس قائمة الواردات السلعية مجموعة "عنفات نفاثة" بقيمة نصف مليار ريال (137.3 مليار دولار) بارتفاع 179.6%، عن الشهر المماثل من العام الماضي، تليها مجموعة "أجزاء الطائرات العادية والطائرات العمودية" بنحو 400 مليون ريال (109.8 ملايين دولار) وبارتفاع نسبته 57.1%.

قائمة الواردات السلعية ضمت أيضاً مجموعة "السيارات وغيرها من العربات السيارة المصممة أساساً لنقل الأشخاص" التي بلغت قيمتها 300 مليون ريال (82.39 مليون دولار) تقريباً وبانخفاض نسبته 9.3%.

وتصدرت الولايات المتحدة الأمريكية دول المنشأ بالنسبة لواردات دولة قطر خلال شهر مارس الماضي، وبقيمة 1.4 مليار ريال (380 مليون دولار تقريباً)، أي ما نسبته 17.2% من إجمالي قيمة الواردات السلعية، ثم الصين بقيمة 800 مليون ريال (219.7 مليون دولار) مسجلة 9.5%، تليها ألمانيا بقيمة 700 مليون ريال (192.25 مليون دولار) أي ما نسبته 8.1% من إجمالي قيمة الواردات.

وتعتبر قطر أكبر منتج ومصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وتواجه منافسة صعبة على الحصة السوقية حول العالم مع زيادة صادرات موردين جدد من أستراليا والولايات المتحدة.

كما كانت قطر من أقل دول الخليج تضرراً نتيجة الأزمة الاقتصادية وانخفاض أسعار النفط مع تفشي فيروس كورونا عالمياً، بسبب استقرار أسعار الغاز مقارنة بالنفط في أسواق الطاقة.

مكة المكرمة