النقد الدولي: الاقتصاد السعودي يواصل تعافيه من آثار كورونا والنفط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozdV91

أثرت أزمة كورونا وانخفاض أسعار النفط على الاقتصاد السعودي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-07-2021 الساعة 09:43

ما أبرز ما ساعد الاقتصاد السعودية على التعافي؟

الإصلاحات التي قامت بها السعودية في إطار "رؤية 2030".

ماذا عن نمو الاقتصاد الكلي؟

توقع أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي الكلي 2.4٪ هذا العام، ويرتفع لاحقاً إلى 4.8٪ عام 2022.

قال صندوق النقد الدولي إن الإصلاحات التي قامت بها السعودية في إطار "رؤية 2030" أسهمت في دعم الاقتصاد في المملكة على اجتياز تداعيات الأزمة المزدوجة من جائحة فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.

وقال الصندوق إن الاقتصاد دخل معترك الجائحة مسلحاً بنمو غير نفطي قوي، وهوامش أمان قوية، وزخم إيجابي في مختلف مجالات الإصلاح.

وأشار، في تقرير له حول مشاورات المادة الرابعة الافتراضية لعام 2021، أمس الخميس، إلى استمرار تعافي الاقتصاد السعودي، وتباطؤ تضخم مؤشر أسعار المستهلكين، متوقعاً أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي غير النفطي 4.3٪ خلال العام الجاري، و3.6٪ خلال عام 2022.

ورجح قيادة القطاع الخاص للنمو في العام الجاري ليبلغ 5.8٪ على أن يستمر على المديين المتوسط والطويل بمتوسط نمو 4.8٪، مضيفاً أن الأزمة أثبتت نجاح سياسات دعم الاقتصاد غير النفطي وأهمية مواصلة الإصلاحات لتحقيق أهداف "رؤية 2030".

وفيما يتعلق بنمو الاقتصاد الكلي توقع أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي الكلي 2.4٪ هذا العام، ويرتفع لاحقاً إلى 4.8٪ عام 2022.

وبحسب الصندوق، أسهم التطور المتزايد للبنية الرقمية والنهج التكاملي لمنظومة العمل الحكومي، من خلال تأسيس اللجنة العليا لإدارة الجائحة ونجاح السياسات في كبح الآثار السلبية على الاقتصاد السعودي.

كما أن تسارع التحول الرقمي للحكومة، والخدمات المالية، وإصلاحات سوق العمل، والإمكانات المتوافرة لتنفيذ السياسات الاقتصادية، مكنت الحكومة من إدارة الأزمة بشكل جيد.

وأكد الصندوق صحة الجهود التي تقوم بها المنظومة المالية في تطوير القطاع المالي في المملكة، وصولاً إلى تحقيق الاستدامة المالية التي تعزز من متانة الاقتصاد السعودي وقوته رغم كل الظروف والتحديات.

كما أشاد الصندوق بتدابير دعم القطاع المالي أثناء الجائحة وأهمها "برنامج دعم تمويل القطاع الخاص" الذي أطلقه البنك المركزي ومساهمته في مساندة المنشآت الصغيرة والمتوسطة خلال الجائحة.

من جانبه قال محمد الجدعان، وزير المالية بالمملكة، إن البيان أبرز المؤشرات الحالية والآفاق المستقبلية الإيجابية للاقتصاد السعودي، الذي نجح في اجتياز كثير من العقبات والتحديات التي واجهها العالم خلال هذا العام والذي قبله؛ ما أسهم في الحفاظ على الاستدامة المالية التي عززت من متانة وقوة الاقتصاد السعودي، حسب قوله.

وأكد الدور البارز للإصلاحات الاقتصادية والهيكلية التي أجرتها حكومة المملكة في ظل "رؤية 2030" وإسهامها في تحقيق نمو اقتصادي مستدام وشامل.

يذكر أنه سبق أن صدر بيان عن بعثة خبراء صندوق النقد الدولي إثر اختتام مشاورات المادة الرابعة الافتراضية مع المملكة لعام 2021، التي جرت خلال أبريل الماضي، فيما يأتي هذا البيان الختامي تأكيداً للنتائج المبدئية التي توصل إليها البيان السابق.

مكة المكرمة