النقد الدولي: التضخّم في فنزويلا يصل إلى مليون % نهاية 2018

الرابط المختصرhttp://cli.re/gA3dbW

رئيس فنزويلا يحمل ورقة نقدية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-07-2018 الساعة 10:19

أفادت بيانات صندوق النقد الدولي بأن معدّل التضخّم في فنزويلا سيصل بحلول نهاية العام 2018 إلى مليون بالمئة؛ وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية العنيفة.
وأوضح الصندوق، الاثنين، في توقّعاته بالنسبة لدول أمريكا اللاتينية أن الموقف في فنزويلا شبيه بالوضع في جمهورية فايمار في عام الأزمة 1923. كما توقّع الصندوق تراجع إجمالي الناتج المحلي في العام الحالي بنسبة 18%.

وهذه البيانات تأتي في ظلّ عقوبات ماليّة قاسية فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية، في أغسطس عام 2017، على فنزويلا، التي وصفت هذه الخطوة بالعدوان الأكبر ضدّها منذ 200 عام.

وتتهم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بحرمان شعب بلاده من إمكانيّة الوصول إلى المواد الغذائية والطبية، كما يقوم بسجن ممثّلي المعارضة المنتخبة ديمقراطياً، ويقمع حرية التعبير باستخدامه العنف.
وتفرض العقوبات الأمريكية حظراً على "تنفيذ عمليات تجارية بالأسهم وسندات الديون لحكومة فنزويلا وشركة النفط والغاز الحكومية" الفنزويلية، المعروفة باسم (PDVSA) مع موعد التسديد أكثر من 30 و90 يوماً على التوالي.

كما تمنع العقوبات "العمليات باستخدام بعض السندات التابعة للقطاع العام في فنزويلا، وكذلك دفع أرباح الأسهم العائدة للحكومة الفنزويلية".

واعتبر البيت الأبيض، في بيان نُشر 25 أغسطس 2017، أن هذه العقوبات تهدف إلى "عرقلة المصدر الهامّ لتمويل استبداد مادورو، وحماية النظام المالي للولايات المتحدة، ومنع مشاركتها في الفساد بفنزويلا".

وتعاني فنزويلا، التي تمتلك أكبر احتياطيات للنفط في العالم، منذ سنوات من أزمة اقتصادية حادّة؛ بسبب العقوبات الأمريكية والفساد الإداري وتدنّي أسعار النفط.
وعلى الرغم من الاحتياطي النفطي الضخم فإنّ عدد الاشخاص الذين يعانون الجوع آخذ في الزيادة، وثمة نقص في العملات الأجنبية اللازمة لشراء المواد الغذائية ومستلزمات الحياة اليومية.

1 دولار أمريكي = 119.900 بوليفاراً فنزويلياً

مكة المكرمة