الوافدون في الكويت يديرون 98% من المشاريع الصغيرة

نسبة الكويتيين الذين يديرون العمل الحر بالكويت لا يعدون على أصابع اليد الواحدة

نسبة الكويتيين الذين يديرون العمل الحر بالكويت لا يعدون على أصابع اليد الواحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-10-2016 الساعة 17:19


كشفت إحصائيات رسمية كويتية أن الوافدين هم المستفيدون من جزءٍ كبيرٍ من مبادرات الجهاز التنفيذي للدولة لدعم المشاريع الصغيرة، بعد تقديم المواطنين الكويتيين غطاء لهم.

وبحسب الإحصائيات التي أعلنها برنامج إعادة الهيكلة الحكومي، ونشرتها صحيفة القبس المحلية، السبت، فإن نسبة الكويتيين الذين يديرون المشاريع الصغيرة هم نحو 2%.

وعلق الباحث السياسي والاقتصادي، فواز الشيباني، للصحيفة بالقول إن الكويتيين الذين يمارسون العمل الحر في الكويت "لا يعدون على أصابع اليد الواحدة؛ ذلك أن 98% من المشاريع في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الكويت يديرها وافدون".

اقرأ أيضاً :

7571 مصنعاً بالسعودية باستثمارات تجاوزت 980 مليار ريال

وأضاف الشيباني: إنه "بالرغم من الجهود الحكومية في دعم المشاريع والمبادرات وتنظيمها، فإن النتائج هزلية لا ترقى إلى الدعم المادي الهائل الذي أقرته اللائحة التنفيذية لتلك الجهات، وعلى رأسها الصندوق الوطني الملياري".

وأشار الشيباني إلى أن اتجاه الدولة حالياً لمنح المشروعات التجارية تراخيص تجارية، وخدمة تأمينية والعمل من المنزل، وإعطاء صاحبها دعم عمالة يتراوح بين 500 إلى 800 دينار راتب شهري، "يمثل أمراً بالغ الأهمية لدفع موظفي الدولة للعمل وترك الوظيفة الحكومية؛ وهو ما سيخفف من الضغط على الحكومة".

وأفاد بأن توجه المواطنين إلى المشاريع الصغيرة الحقيقية "يقلص من بند الرواتب الحكومية الذي يمثل 30% من ميزانية الدولة البالغة 18 مليار دينار، حيث ناهز بند الأجور 6 مليارات دينار تقريباً في ميزانية العام المالي الحالي".

ويحصل أصحاب المشاريع الصغيرة، بحسب الإحصائيات الرسمية، على مميزات كالأسعار الرمزية التي تقدمها الدولة برغم ارتفاع السعر الحقيقي، بالإضافة إلى الدعم المقدم من وزارة الدولة لشؤون الشباب والصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

مكة المكرمة