الوليد بن طلال يستثمر نحو 800 مليون دولار في شرم الشيخ

الأمير الوليد بن طلال مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (أرشيف)

الأمير الوليد بن طلال مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-08-2017 الساعة 09:58


أعلنت وزيرة الاستثمار المصرية، سحر نصر، الاثنين، أن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال سيستثمر نحو 800 مليون دولار في توسعات بمنتجع الفورسيزون بمدينة شرم الشيخ، بالاشتراك مع مجموعة طلعت مصطفى القابضة المصرية، وإنشاء فندقين جديدين.

وأضافت الوزيرة في بيان صحفي، أن رجل الأعمال السعودي سيعمل على "إنشاء فندقين جديدين بالعلمين (شمالي مصر) ومدينتي (شرقي القاهرة)"، بحسب وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً :

السعودية تنفي تصريحات نسبت للجبير حول بقاء الأسد

ويمتلك الملياردير السعودي نحو 40 فندقاً ومنتجعاً في مصر بجانب 18 فندقاً ومنتجعاً تحت التطوير.

وتعكف حكومة رئيس الوزراء شريف إسماعيل على تطبيق سلسلة إصلاحات اقتصادية؛ سعياً لإنعاش اقتصاد البلاد، وجذب استثمارات أجنبية مباشرة.

ورغم الدعم الاقتصادي السخي الذي تقدمه السعودية إلى مصر من خلال الاستثمارات والمشروعات المتوسطة والصغيرة منذ تسلم عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم في البلاد قبل أكثر من 4 سنوات، فإن تقارير البنك الدولي السنوية تشير إلى تراجع الاقتصاد المصري بوتيرة متسارعة؛ لكون بيئة الأعمال في مصر لا تزال غير مستقرة أمنياً واقتصادياً.

وقال البنك الدولي مطلع العام الجاري في تقرير بعنوان: "توقعات الاقتصاد العالمي يناير 2017.. استثمارات ضعيفة في أوقات عدم اليقين"، إن التعافي الاقتصادي بمصر يعتمد اعتماداً كبيراً على وتيرة ضبط أوضاع المالية العامة، والتكيف مع قرار تعويم العملة المحلية الصادر في مطلع نوفمبر الماضي.

وأوضح أن الاعتماد على البنوك في تمويل العجز المتزايد للموازنة الحكومية، ونقص العملات الأجنبية، سيكبحان جماح نشاط الاستثمار، وإقراض العائلات، مشيراً إلى تسجيل الاقتصاد المصري نمواً أقل من المعدل الذي تستهدفه الحكومة، التي تسعى لرفع معدل النمو السنوي إلى 5% خلال العام المالي الجاري.

كما أشار البنك الدولي إلى استمرار الضغوط التضخمية القوية على الاقتصاد المصري، متوقعاً حدوث قفزة أخرى في معدل التضخم، "ستكون مؤقتةً لو قامت السياسة النقدية للبنك المركزي باحتوائها".

مكة المكرمة