اليابان تستدعي سفير كوريا الجنوبية بعد تصاعد الخلافات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6V7zEa

وزير الخارجية الياباني تارو كونو أثناء استدعاء سفير كوريا الجنوبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-07-2019 الساعة 22:23

استدعى وزير الخارجية الياباني تارو كونو، اليوم الجمعة، سفير كوريا الجنوبية لدى طوكيو، بسبب الخلاف المتصاعد بين الدولتين، الذي تعود جذوره إلى الحرب العالمية الثانية وفترة ما قبلها.

وأعرب كونو للسفير نام غوان بيو عن احتجاج طوكيو على رفض سيئول مقترحاً يابانياً بشأن تشكيل هيئة تحكيم خاصة بمناقشة قرارات محكمة كورية جنوبية ألزمت بعض الشركات اليابانية بدفع تعويضات مالية لضحايا العمل القسري إبان حقبة الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية في 1910 - 1945، بحسب وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشييتد برس".

واتهم الوزير الياباني سيئول بانتهاك القانون الدولي واتخاذ إجراءات تنسف النظام العالمي القائم منذ انتهاء الحرب، مطالباً كوريا الجنوبية بالتحرك فوراً لوقف العملية القضائية التي يستعد مقدمو الدعوى فيها لمصادرة أصول لبعض الشركات اليابانية، بما فيها "ميتسوبيشي".

وعندما اقترح السفير الكوري تأسيس صندوق مالي مشترك كسبيل لتسوية الخلاف، شدد كونو بنبرة عالية على أنه سبق ورفض هذه الفكرة، معتبراً أن السفير الذي كرر هذه الدعوة "غير مهذب".

وبعد استدعاء السفير أكد كونو للصحفيين أن طوكيو ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد سيئول إذا تضررت مصالح الشركات اليابانية، دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

من جانبها، أشارت الخارجية الكورية في بيان أصدرته اليوم الجمعة إلى أن اليابان لم تفعل بعد ما يكفي لتعويض معاناة الكوريين الجنوبيين إبان فترة الاستعمار، مشددة على ضرورة البحث عن حلول ترضي كلا الطرفين، بحسب ما ذكرت الوكالة الكورية الجنوبية للأنباء "يونهاب".

وأبدت الخارجية الكورية، في تصريحات لنائب مستشار الأمن الوطني كيم هيون-جونغ، أملها في أن تعود اليابان عن قرارها بفرض قيود على تصدير مواد أساسية حساسة تستخدمها شركات تكنولوجيا كورية جنوبية، ما زاد من حدة التوتر بين الطرفين في الآونة الأخيرة، وشكل خطراً على إمدادات الرقائق الإلكترونية وشاشات الهواتف الذكية على مستوى العالم.

وتقول طوكيو إن جميع القضايا المتعلقة بالتعويضات ذات الصلة بالحقبة الاستعمارية قد سُويت بموجب المعاهدة الثنائية المبرمة بين الطرفين عام 1965، وطالبت بتشكيل لجنة للتحكيم، غير أن حكومة سيئول رفضت هذه المطالب، موضحة أنها ليست مخولة بالتدخل في الأحكام القضائية.

مكة المكرمة