اليابان على خط السعودية 2030 بأكبر صفقة استثمار تكنولوجي عالمياً

رأس مال الصندوق يبلغ 100 مليار دولار

رأس مال الصندوق يبلغ 100 مليار دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-10-2016 الساعة 11:51


عقد "سوفت بنك" الياباني، عملاق الاستثمار في التكنولوجيا، صفقة مهمة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي؛ لإنشاء صندوق ماليّ ضخم للاستثمار في قطاع التكنولوجيا العالمية، ويبلغ رأسمال الصندوق 100 مليار دولار، لتصبح بذلك الصفقة عرّابة مساوية لأكبر استثمارات التكنولوجيا في العالم.

ووفقاً لما اطّلع عليه "الخليج أونلاين" بصحيفة "فايننشال تايمز" الاقتصادية الأمريكية، تعد المملكة العربية السعودية أكبر المستثمرين في هذه الصفقة، باستثمار ستبلغ قيمته 45 مليار دولار على مدار السنوات الخمس القادمة، في حين سيسهم "سوفت بنك" بـ 25 مليار دولار بنفس المدة.

هذا التمويل الكبير وغير العادي، تقول الصحيفة، يؤكد "شهية المستثمرين المفتوحة دائماً لقطاع الاستثمار التكنولوجي، على الرغم من القلق من التقديرات المضخمة لمشاريع ريادية وصلت مراحل متقدمة؛ مثل أوبر (للمواصلات)، وإيربي إن بي (للحجوزات الفندقية)".

الـ 100 مليار دولار المخصصة للصندوق مساوية لحجم الاستثمار الذي جندته شركات رأس المال الاستثماري الأمريكية في العامين ونصف الأخيرين، بحسب معطيات نشرتها الجمعية الوطنية لرأس المال المغامر.

اقرأ أيضاً :

7571 مصنعاً بالسعودية باستثمارات تجاوزت 980 مليار ريال

ووفقاً لتصريح "سوفت بنك" حول الصفقة، فإن الاستثمار سيتم على مدار خمس سنوات، بواقع 20 مليار دولار سنوياً، وهو ما يمثل ربع الاستثمار السنوي للولايات المتحدة في المشاريع الريادية. ولم يوضح هل كانت استثمارات الصندوق الجديد ستذهب لحساب مشاريع ريادية مبتدئة أو لشركات تكنولوجية متقدمة.

وفي بيان صحفي نقلته الصحيفة، قال المدير العام ورئيس مجموعة "سوفت بنك"، ماسايوشي سون: إنه "مع تأسيس صندوق رؤية سوفت بنك سنصبح قادرين على الاستثمار في شركات تكنولوجيا حول العالم. وعلى مدار العقد القادم سيكون الصندوق أكبر مستثمر في قطاع التكنولوجيا".

وتبلغ قيمة صندوق الاستثمارات العامة السعودي 157 مليار دولار، موزعة على كثير من الشركات في مجالات متنوعة بالرياض؛ من شركات بتروكيماوية وتكنولوجية ومالية. لكن الصندوق يسعى باستمرار لتنويع حصصها وأصولها عن طريق مزيد من الاستثمارات التي شملت مؤخراً– بداية 2016- حقن 3.5 مليار دولار في شركة "أوبر" الريادية المتقدمة.

- خطوة مهمة باتجاه 2030

ووفقاً لما صرّح به خبراء ماليّون للصحيفة الأمريكية، فإن على المملكة العربية السعودية تحقيق التزامها المقدّر بـ 45 مليار دولار، وذلك عن طريق استغلال الموارد الداخلية للمملكة.

وبحسب خبير مالي ياباني في الرياض، فإن "الصندوق الاستثماري السعودي يسعى لضخ استثمارات ستطور المملكة محليّاً، هذه هي طريقة عملهم".

في هذا السياق ربطت الصحيفة هذه الصفقة بخطة السعودية الاقتصادية "رؤية 2030"، إذ سيساعد تأسيس الصندوق الاستثماري المملكة على تحقيق الرؤية الاقتصادية طويلة المدى، المتمثلة بتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري وتعزيز القطاع الخاص.

محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، يعمل بنشاط لتعزيز العلاقات مع اليابان ودول آسيوية أخرى لتلقي دعمها من أجل تحقيق خطة الانتقال– رؤية 2030- التي وضعها مؤخراً؛ فعلى سبيل المثال عندما زار بن سلمان طوكيو، الشهر الماضي، التقى برئيس الوزراء الياباني والإمبراطور ومجموعة من أهم رجال الأعمال في اليابان، ومن بينهم ماسايوشي رئيس "سوفت بنك" الذي عقدت معه الصفقة.

يذكر أن مجموعة "سوفت بنك" ذات صيت وشبكة علاقات دولية واسعة، وقد عرفت سابقاً بملكيتها لحصص أغلبية في شركة "فودافون اليابان" وشبكة سبرينت للاتصالات في الولايات المتحدة.

مكة المكرمة