اليمن يحذر من "كارثة بيئية" بالبحر الأحمر وخليج عدن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6kDdpj

لم تخضع ناقلة نفط خزان صافر للصيانة منذ أكثر من 4 سنوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-07-2019 الساعة 10:55

حذّرت الحكومة اليمنية، أمس السبت، من كارثة بيئية في البحر الأحمر وخليج عدن؛ من جراء تسرُّب النفط من خزان بمدينة الحديدة، غربي البلاد.

جاء ذلك في فيديو معلوماتي، نشرته رئاسة الوزراء على "تويتر"؛ أكدت فيه أن الحياة البحرية والدول المشاطِئة معرَّضة لخطر كبير في حال وقوع الكارثة.

وأشارت الحكومة إلى أنها خاطبت الأمم المتحدة مراراً، لممارسة الضغط على جماعة الحوثيين، للسماح بإجراء فحص فني وأعمال صيانة لخزان "صافر" العائم، بميناء "رأس عيسى".

ولفت الفيديو إلى أن الخزان "صافر" عبارة عن ناقلة نفط ضخمة يبلغ وزنها 410 آلاف طن، تضم أكثر من مليون برميل نفط خام، ولم تخضع للصيانة منذ أكثر من 4 سنوات، رغم انتهاء عمرها الافتراضي.

كما أكد أن التسرب النفطي بدأ بالفعل؛ من جراء تآكل الخزان، مُنذراً بكارثة تفوق 4 مراتٍ حادثة التسرب النفطي في "أكسون فالديز" بالولايات المتحدة عام 1989، والتي تعد كبرى الكوارث البيئية في التاريخ.

وقالت الحكومة اليمنية إن الأمم المتحدة أرسلت في مايو الماضي، فريقاً فنياً لمعاينة الخزان، لكن الحوثيين عرقلوا وصوله.

وتسيطر جماعة الحوثيين على الحديدة وموانئها منذ نحو 5 سنوات، فضلاً عن مدن أخرى في البلاد، بينها العاصمة صنعاء.

وفي ديسمبر 2018، توصلت الحكومة والحوثيون برعاية الأمم المتحدة، إلى اتفاق في السويد بشأن ملفات عديدة، بينها الوضع في الحديدة ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة.

وينص الاتفاق على سحب قوات الحوثيين من المدينة وموائنها، بحلول 7 يناير 2019، لتفادي هجوم شامل عليها، وتمهيداً لمفاوضات تُنهي حرباً دخلت عامها الخامس.

لكن خلافات بين الطرفين بشأن تفسير بنود الاتفاق أدت إلى تأجيل تنفيذه، وسط تبادل للاتهامات من وقت إلى آخر.

مكة المكرمة