اليونان تتفاوض مع دائنيها لصياغة خطة إنقاذ ثالثة

المحادثات أصبحت "في المرحلة النهائية"

المحادثات أصبحت "في المرحلة النهائية"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 09-08-2015 الساعة 20:37


استأنفت اليونان ودائنوها محادثاتهم في أثينا، الأحد، وأشار الطرفان إلى أن صوغ شروط خطة الإنقاذ الثالثة سينتهي في وقت قريب.

وبدأ وزيرا المالية والاقتصاد اليونانيان، اقليدس تساكالوتوس وجيورجيوس ستاثاكيس، اجتماعهما مع ممثلي صندوق النقد الدولي والمفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي عند الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش.

والأطراف بصدد الانتهاء من وضع مسودة خطة الإنقاذ الجديدة الحاسمة التي تصل إلى 86 مليار يورو، في مقابل مزيد من الإصلاحات قبل المهلة المحددة في 20 أغسطس/آب التي يجب فيها على اليونان المثقلة بالديون سداد 3.4 مليارات يورو للبنك المركزي الأوروبي.

وقال ستاثاكيس قبيل بدء المفاوضات، السبت، التي استمرت لأكثر من ست ساعات، إن المحادثات أصبحت "في المرحلة النهائية".

وذكرت صحيفة آفي المقربة من الحكومة اليونانية، الأحد، أن "كل الدلائل تشير إلى اتفاق (...) ربما يتم التوصل إليه اليوم".

وأضافت أن المجلس النيابي قد يصوت على الاتفاق هذا الأسبوع، أو قد يصادق عليه أولاً وزراء مالية منطقة اليورو، الجمعة، وبعد ذلك يصوت عليه المجلس في 18 أغسطس/آب.

من جهتها، ذكرت صحيفة فرانكفورتر اليغميني تسايتونغ الألمانية، الأحد، أنه من المرجح أن توافق الحكومة اليونانية على مسودة مشروع الإصلاحات المؤلفة من 27 صفحة نهاية الأسبوع الحالي؛ للسماح بإتمام خطة الإنقاذ الجديدة قبل أن تستحق مهلة السداد.

ويجب التوصل إلى اتفاق بحلول 17 أغسطس/آب كيلا تضطر اليونان إلى طلب الحصول على قرض لتفادي التخلف عن سداد قروض أخرى.

وسبق لليونان أن تخلفت مرتين عن السداد لصندوق النقد الدولي في 30 يونيو/حزيران و13 يوليو/تموز، لكن المبلغ الأخير الذي سددته، ويبلغ نحو ملياري يورو، سمح لها لاحقاً بالحصول على قرض قصير المدى من الاتحاد الأوروبي.

ويواجه رئيس الوزراء اليوناني، الكسيس تسيبراس، ضغوطاً لا تتصل فقط بالموعد النهائي لاستحقاق السداد، بل أيضاً من قبل عديدين داخل حزب سيريزا اليساري الراديكالي الذين يعتبرون أن الاتفاق الجديد سيزيد من التقشف ويتعارض مع التعهدات الانتخابية للحزب.

مكة المكرمة