انفراجة مرتقبة بين تركيا وأمريكا في قضية بنك "خلق"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LkkWEJ

تأتي تصريحات أردوغان وسط مؤشرات على تحسن العلاقات بين البلدين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-11-2018 الساعة 11:33

ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى حدوث انفراج في قضية بنك "خلق" التركي مع الولايات المتحدة، عقب اتصال هاتفي أجراه مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب.

وقال أردوغان إنه بحث مع ترامب قضية البنك الذي يواجه احتمال فرض غرامات أمريكية بعد إدانة أحد مديريه التنفيذيين بالمشاركة في برنامج لمساعدة إيران على تفادي العقوبات الأمريكية.

وأضاف في تصريح صحفي يوم أمس السبت، أنه ناقش الأمر مع ترامب في اتصال هاتفي جرى يوم الخميس الماضي، وأن الرئيس الأمريكي أبلغه بأنه "سيوجه على الفور تعليماته للوزراء المعنيين" دون أن يحدد ما وعد به ترامب.

وبين الرئيس التركي أن "مسؤولين أمريكيين اتصلوا بوزير الخزانة والمالية برات ألبيرق في اليوم التالي"، موضحاً أن "المحادثات مستمرة بشأن هذه القضية، ومن المهم للغاية أن تبدأ هذه العملية".

وتأتي تصريحات أردوغان وسط مؤشرات على تحسن العلاقات بين البلدين، والتي عصفت بها أزمة قوية في أغسطس الماضي، على خلفية اعتقال أنقرة للقس الأمريكي أندرو برانسون الذي أفرج عنه الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب وأردوغان في 11 من الشهر الجاري، على هامش مؤتمر دولي في باريس.

والجمعة الماضي رفعت كل من أنقرة وواشنطن العقوبات المتبادلة بينهما بشكل متزامن، والتي سبق أن فُرضت في أغسطس الماضي.

وكان بنك "خلق" المملوك للدولة من نقاط الخلاف الرئيسية بين الدولتين العضوتين بحلف شمال الأطلسي.

كانت محكمة أمريكية قد قضت في مايو الماضي بسجن مدير تنفيذي ببنك خلق لمساعدته طهران على الالتفاف على العقوبات الأمريكية، كما تبحث الخزانة الأمريكية فرض غرامة على البنك.

ونفى البنك ارتكاب أي مخالفات، كما ندد أردوغان بقرار المحكمة واعتبره حينها هجوماً سياسياً على حكومته.

مكة المكرمة