بخفض مصاريفها.. "أرامكو" تعلن تجاوز أسوأ ما في كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vbWXay

أكّدت أن قوتها الاقتصادية ساعدتها على الاستحواذ على 70% من سابك

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-07-2020 الساعة 18:35
- ما آثار فيروس كورونا على استراتيجية شركة أرامكو؟

الفيروس لم يؤثر على أعمال الشركة، بل استطاعت رفع إنتاجها إلى 12 مليون برميل يومياً خلال 20 يوماً، وفق إداراتها التنفيذية.

- كم حجم استحواذ "أرامكو" من شركة "سابك"؟

استحوذت أرامكو على 70% من سابك.

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو النفطية السعودية أمين الناصر، يوم الاثنين، أن الأسوأ فيما يخص جائحة كورونا قد أصبح من الماضي.

وأردف "الناصر"، في لقاء افتراضي في غرفة المنطقة الشرقية: "ملاءتنا المالية قوية، لذا تمكنا من الاستحواذ على 70% من سابك خلال الأزمة".

وأضاف: "واجهنا الجائحة بإعادة جدولة بعض مشاريع الشركة، وخفض المصاريف التشغيلية من دون أن يؤثر ذلك على استراتيجيتها أو التزاماتها، أو طاقتها الإنتاجية القصوى".

ولفت إلى أن الفيروس لم يؤثر على أعمال الشركة خلال الأزمة، بل استطاعت رفع إنتاجها إلى 12 مليون برميل يومياً خلال 20 يوماً.

وفي يونيو الماضي، أعلنت شركة سابك إتمام صفقة استحواذ "أرامكو" على 70% من أسهمها بقيمة 69.1 مليار دولار، تدفع على أقساط.

وفي الشهر ذاته قالت مصادر مطلعة لوكالة "رويترز" إن شركة "أرامكو" بدأت بتسريح المئات من موظفيها في يونيو 2020، وقلصت الإنفاق الرأسمالي للعام نفسه.

وقالت: إن "معظم من فقدوا وظائفهم في أرامكو من الأجانب، وأن التسريحات شملت نحو 500 شخص"، مضيفة أن الشركة استندت في معظمها إلى الأداء، وأن خطوات مماثلة تجري كل عام.

وتسببت أزمة كورونا بأزمات اقتصادية كبرى على معظم دول العالم، لا سيما الدول المنتجة للنفط، خصوصاً مع انخفاض أسعاره مصحوباً بقلة الطلب عليه، حيث وصل إلى ما دون الصفر لأول مرة في تاريخه ثم عاد للتعافي مجدداً.

وأرامكو هي شركة سعودية تعمل في مجالات النفط والغاز الطبيعي والبتروكيماويات والأعمال المتعلقة بها، من تنقيب وإنتاج وتكرير وتوزيع وشحن وتسويق، وهي شركة عالمية متكاملة أُممت عام 1988، ويقع مقرها الرئيسي في الظهران.

مكة المكرمة