بسبب بن سلمان.. مديرون أوروبيون يغادرون صندوق السعودية السيادي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lqm57d

خبراء أجانب انتقدوا سياسة بن سلمان في إدارة الاقتصاد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-01-2019 الساعة 18:11

كشف تحقيق لصحيفة "وول ستريت جورنال"، أن الصندوق السيادي السعودي، الذراع الاستثمارية للحكومة السعودية، يشهد سلسلة استقالات لمديرين أوروبيين كبار.

الصحيفة الأمريكية أشارت بالاسم، في تحقيقها الذي نُشر اليوم، إلى كل من مدير الدائرة القانونية وهو بريطاني الجنسية، ومدير قسم الاستثمارات العمومية السويسري الجنسية، وكذلك مدير قسم الأسهم الخاصة وهو إسباني.

وقالت إنّ مِن أبرز من تركوا مناصبهم أيضاً إيريك إيبرميير، المدير السابق للتخطيط الاستراتيجي في الصندوق السيادي السعودي، لإدراكه أن دوره "صوريٌّ"، في ظل تحكم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، المطلق.

موظفون سابقون، بحسب الصحيفة، اشتكوا من تدخُّل بن سلمان في صغائر الأمور الإدارية، وتخبُّط رؤيته الاستراتيجية للاستثمار.

الموظفون قالوا إن مناخ العمل في الصندوق السيادي السعودي -الذي تقدَّر قيمته بـ200 مليار دولار- لا يشبه نظيره بالمؤسسات المالية والبنوك العالمية.

ووفقاً للصحيفة، فإن جريمة قتل خاشقجي جعلت من الصعب شغل الوظائف القيادية، ودفعت آخرين إلى إعادة النظر في قرارهم الالتحاق بالعمل في الصندوق.

وكانت بعض المؤسسات الإعلامية والمستثمرين ورجال الأعمال قد انسحبوا من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار السعودي، المعروف باسم "دافوس الصحراء"، والذي عُقد في 23 أكتوبر الماضي؛ على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، واعترفت الرياض بأنه تم قتله وتقطيع جثته داخل القنصلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرياض كانت تسعى من خلال هذا المؤتمر، إلى تقديم السعودية على أنها وجهة تجارية واستثمارية مربحة، في إطار خطة تنويع الاقتصاد المرتهن تاريخياً للنفط، وتمهيد الطريق لمبادرات جديدة وعقود بمليارات الدولارات.

مكة المكرمة