بعد إدانته.. المركزي الإيراني يرفع دعوى ضد البحرين

وصف مواقفها بـ"المسيسة"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4d3MR

سبق أن أدانت البحرين المركزي الإيراني

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 04-08-2021 الساعة 10:50

كيف وصف البنك المركزي الإيراني إجراءات البحرين؟

بـ"المغرضة والانتقائية".

ما سبب هذا البيان؟

إدانة "بنك المستقبل" ومعه بعض مسؤولي البنوك الإيرانية، بتهمة غسل الأموال.

أعلن البنك المركزي الإيراني شروعه في إجراءاته القانونية لرفع شكوى ضد البحرين، بسبب ما أسماه "مواقفها المسيسة".

وأفادت وكالة "إرنا"، مساء أمس الثلاثاء، بأن البنك المركزي الإيراني شرع في اتخاذ إجراءات قانونية ضد مملكة البحرين، بسبب مواقفها "المغرضة والانتقائية" ضده وعدد من البنوك الإيرانية الأخرى لديها.

واستشهد المركزي الإيراني بمذكرة التفاهم الموقعة في 13 يناير 2004، بشأن التشجيع والدعم الاستثماري المتبادل بين الطرفين، الإيراني والبحريني.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى أنه خلال الأيام القليلة الماضية أعلنت وسائل إعلام بحرينية إدانة "بنك المستقبل" ومعه بعض مسؤولي البنوك الإيرانية، بتهمة غسل الأموال، نافية عنها هذه التهم، ومؤكدة أنها "تهم واهية وعارية عن الصحة".

وأصدر البنك المركزي الإيراني، يوم الاثنين، بياناً أكد فيه أن قرار الإدانة الصادر عن المحكمة البحرينية تجاهه، وكذلك بشأن بنك المستقبل الإيراني، يفتقر لأي مصداقية، منادياً حكومة المملكة البحرينية والسلطات القضائية فيها بالتوقف عن تلك الإدانة.

وأفاد البنك الإيراني بأن تلك الإدانة "مسيسة، ويجري الإجراء بها بعيداً عن أي معايير أو قواعد قضائية عادلة، سواء وجوب تبليغ المتهم أو تحديد الجهة المعنية بالنظر في الاتهام، فضلاً عن حق المرافعة"، منوهاً في بيانه، أن قرار الإدانة البحرينية "جاء بهدف إضفاء طابع قانوني على عمليات سحب ملكية والاستيلاء على أموال وممتلكات الرعايا الإيرانيين في المنامة".

وذكر البنك المركزي الإيراني أنه لم يخطر من قبل البحرين بشأن البدء بإجراءات النظر والمتابعات القضائية، من جانب محاكمها، واصفاً هذه التهم بـ"تعارضها مع معايير وقواعد القانون الدولي"، مشدداً في الوقت ذاته على احتفاظه بحقه في الرد بالمثل، واتخاذ الإجراءات القانونية المشابهة.

وكانت البحرين قد بدأت منذ العام 2004 في تقويض نشاطات البنوك الإيرانية، وفرضت على بنوكها منع تحويل مبالغ النقد الأجنبي، فضلاً عن قطع علاقاتها مع تلك البنوك.

وفي مايو الماضي، أحالت النيابة العامة البحرينية "بنك المستقبل" والبنك المركزي الإيراني وبنوكاً أخرى إلى المحكمة الجنائية بتهم متعلقة بغسل الأموال والتحايل على العقوبات.

مكة المكرمة