بعد استقرار نسبي.. الليرة التركية تتراجع من جديد أمام الدولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67d5xr

استقرت الليرة التركية في الأشهر الثلاثة الماضية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-01-2019 الساعة 12:53

ضعفت الليرة التركية أكثر من 1% أمام الدولار، الخميس؛ تماشياً مع انخفاضات واسعة النطاق مقابل العملة الأمريكية في ظل إقبال المستثمرين القلقين على الأصول الآمنة وسط مخاطر متفاقمة على النمو العالمي.

وكانت الليرة، التي لامست مدةً وجيزة مستوى 6.4486، وصلت خلال الليل إلى 5.4500 للدولار، لتضعف عن إغلاق أمس الأربعاء البالغ 5.3952.

وفقدت الليرة نحو 30% من قيمتها مقابل الدولار العام الماضي.

في سياق متصل ذكرت بيانات نشرتها مؤسسة الإحصاء التركية، الخميس، تراجع معدل التضخم في تركيا 0.40% خلال ديسمبر 2018، ليصبح 20.30% على المستوى السنوي.

ووفقاً للبيانات ازدادت أسعار المستهلك 16.33% خلال الأشهر الـ12 الماضية، في حين ازدادت أسعار المنتجين المحليين 27.01%.

وفي ديسمبر الماضي، جدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اتهامه دولاً إسلامية (لم يسمها) بضلوعها في الحرب على العملة التركية.

وكان تشاووش أوغلو كشف في مقابلة متلفزة (يونيو 2018) عن أن دولاً ومؤسسات مالية ولوبيات فائدة تقف وراء الحملة الأخيرة ضد الليرة التركية، مضيفاً: "هناك بَلدانِ مسلمانِ أيضاً وراء هذه الحملة، وسنفصح عن اسميهما لاحقاً".

وأوضح الوزير التركي في مقابلته أن الأطراف التي فشلت في تحقيق أهداف المحاولة الانقلابية الفاشلة ليلة 15 يوليو 2016، لجأت إلى محاولات أخرى لتأمين انهيار الاقتصاد التركي، مؤكداً أن بلاده ستجتاز الوضع الاقتصادي الحالي بنجاح، وستكشف الأطراف التي تقف وراءه.

وبقي سعر الدولار تحت عتبة ليرتين مدة طويلة، لكن العملة التركية انخفضت عن هذه العتبة في 2014، وأصبح سعر الدولار ثلاث ليرات، في أوج المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليو 2016.

لكن النزيف استمر حتى مطلع عام 2018، فبعد أن أصبح الدولار يعادل أربع ليرات، هبط سعر الليرة سريعاً، في أغسطس 2018، حتى تجاوز عتبة ست ليرات مقابل الدولار الواحد.

وبلغت الأزمة أوجها بفقد العملة التركية نحو 40% من قيمتها منذ بداية العام، خصوصاً مع خفض أسعار الفائدة لمواجهة ارتفاع التضخم، فضلاً عن الخلاف مع الولايات المتحدة، التي فرضت عقوبات اقتصادية على تركيا، انتهت مع إطلاق القس الأمريكي المحتجز أندرو برانسون، الذي كان يحاكَم في تركيا بتهمة تتعلق بالإرهاب.

مكة المكرمة