بعد الأمريكية.. شركات الطيران الأوروبية تطارد السرب الخليجي

تعزو الشركات الأوروبية شكواها إلى حصول الشركات الخليجية على دعم حكومي

تعزو الشركات الأوروبية شكواها إلى حصول الشركات الخليجية على دعم حكومي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 13:25


باتت شركات الطيران الخليجية في موضع منافسة مع كبرى شركات العالم؛ وموضع تفضيل لكثير من المسافرين الأجانب، بعد أن أثبتت كفاءتها بقدرات أهلتها لنيل جوائز عدة، تتعلق بالجودة والمتانة، أو دقة مواعيدها تارة، ومناسبة أسعارها للمسافرين تارة أخرى.

ولم تفتأ شركات الطيران الأمريكي توصل شكواها من منافسة نظيراتها الخليجية إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على أمل الحد من منافستها، حتى وجهت شركات طيران أوروبية كبرى، رسالة احتجاج إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي على منافسة شركات دول مجلس التعاون في سماء "القارة العجوز".

احتجاج الشركات الأوروبية، قاده كلٌّ من طيران "لوفتهانزا" الألمانية، والخطوط الجوية الفرنسية "إيرفرانس"، والخطوط الجوية الهولندية "KLM"، وقد شددوا في رسالتهم إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي، على ضرورة أن تكون المنافسة في أجواء من الحرية والتنافس العادل، مع الإشارة إلى الزيادة الكبيرة المتوقعة في عدد الطائرات الخليجية العاملة في الأجواء الأوروبية.

وتعزو الشركات الأوروبية شكواها إلى حصول الشركات الخليجية على دعم حكومي، وأن دخولها السوق الأوروبية أثر على حركة عمل شركات الطيران الأوروبية.

محاولة شركات الطيران الأوروبية اللحاق بالسرب الخليجي، جاء في رسالتهم بطلب إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي، بإدراج المسألة على قائمة جولة المفاوضات المرتقبة بالدوحة بين الاتحاد الأوروبي ودولة قطر لبحث اتفاقية جديدة للنقل الجوي، المزمع إجراؤها في مايو/أيار القادم.

- سياسة طموحة

ولتهدئة روع الشركات الأوروبية التي تأثرت بالمنافسة الخليجية، تعهدت فيوليتا بولك، المنسقة الأوروبية للملاحة الأوروبية في مفوضية الاتحاد الأوروبي، في حديث لشبكة "CNN" الأمريكية، في الثاني من مارس/آذار الجاري، بأخذ رسالة الشركات المحتجة على منافسة نظيراتها الخليجية لها "بالحسبان"، مشيرة إلى أنها "ستجيب عليها في الوقت المناسب".

وشددت بولك في حديثها على أن "التوصل إلى سياسة طموحة للنقل الخارجي، يمثل أولوية بالنسبة لاستراتيجية النقل الجوي الأوروبية".

اقرأ أيضاً :

كيف ردَّ مواطنو 6 دول منكوبة على منع ترامب دخولهم لأمريكا؟

وبحسب المسؤولة الأوروبية، فإنها "تعمل حالياً على مراجعة القوانين بهدف ضمان تحسين قدرات الربط الجوي والنمو في قطاع النقل الجوي، وذلك ضمن أهداف في مقدمتها ضمان ظروف منافسة عادلة بين شركات الطيران في أسواق النقل الجوي العالمية".

- منافسة عالمية

ولكفاءتها وتميزها، نالت شركات الطيران الخليجية جوائز عالمية، في اعتراف دولي بذلك، وباتت تنافس أقوى الشركات على خريطة النقل الجوي العالمي.

فالخطوط الجوية القطرية حصلت على جائزة أفضل شركة طيران في العالم لعام 2015 للمرة الثالثة في تاريخها، وبين أفضل عشر شركات طيران عالمية لعام 2015، بحسب تصنيف موقع "إيرلاين ريتينغ".

كما احتلت شركتان إماراتيتان مكاناً متقدماً، وحلت شركة الاتحاد الإماراتية في المركز الثاني عالمياً، وتميزت بقدرتها على تقديم خدمات عالية في مجال الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال.

وجاءت شركة طيران الإمارات في المركز الخامس عالمياً، لقدرتها على توفير أفضل وسائل الترفيه بالدرجة الاقتصادية للركاب، كما توفر للركاب خدمة تتبع خط سير الطائرة من خلال الكاميرات الخارجية للطائرة.

- شكوى سابقة

شركات الطيران الأمريكية سبقت نظيراتها الأوروبية باعتراضها على نجاحات الخليجية، حيث وجهت أكبر ثلاث شركات طيران في الولايات المتحدة، "أمريكان إيرلاينز" و"دلتا" و"يونايتد إيرلاينز"، في 5 فبراير/ شباط الماضي، رسالة عاجلة إلى الرئيس الجديد ترامب، طالبوه فيها بالتدخل لمواجهة شركات الطيران الخليجية.

واتهمت شركات الطيران الأمريكية آنذاك بالاسم، شركات الطيران الإماراتية والقطرية، بأنها "حصلت على مستويات دعم غير مسبوقة"، قدرتها بـ"50 مليار دولار"؛ تدعي أنها لأجل السيطرة على صناعة الطيران العالمية، علماً أن قطر والإمارات سبق أن نفتا هذه الاتهامات بشدة.

وتأتي المحاولات الأوروبية والأمريكية، في ظل تربع الشركات الخليجية على عرش الاهتمام العالمي للمسافرين، وباتت إعلاناتها ورفاهية السفر بها، حديث مواطني أوروبا وأمريكا، خصوصاً مع تزيين شعاراتها لقمصان أبرز أندية العالم الرياضية.

مكة المكرمة