بغداد تردُّ على مخاوف "إكسون موبيل" من العمل في العراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvDDKV

"إكسون موبيل" سحبت موظفيها من حقل القرنة بالبصرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-05-2019 الساعة 14:34

قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان، اليوم الأحد، إن انسحاب موظفين من شركة نفط "إكسون موبيل" من محافظة البصرة "غير مقبول ولا مسوَّغ".

وكانت شركة "نفط البصرة" قالت إن 30 موظفاً من شركة "إكسون موبيل" الأمريكية انسحبوا من حقل نفطي، باتجاه مكاتب الشركة في دبي، لأسباب أمنية احترازية.

وأكد "الغضبان"، بحسب بيان للوزارة، "استقرار الأوضاع الأمنية والاجتماعية في جنوبي العراق، أسوة ببقية المدن، والشركات العالمية تعمل بِحُرية وأمان في الحقول النفطية، خصوصاً في المحافظات التي تنعم بالأمن والاستقرار".

وأوضح أن "انسحاب عدد من العاملين في الشركة الأمريكية، بشكل مؤقت أو احترازي -رغم أعدادهم القليلة- ليست له علاقة إطلاقاً بالوضع الأمني في الحقول النفطية بجنوب العراق، أو بأي تهديدات".

الوزير العراقي عزا الانسحاب، إلى "التوترات السياسية التي تشهدها المنطقة".

وزاد: "الانسحاب بالنسبة لنا غير مقبول ولا مسوَّغ، لأن الشركات العالمية الأخرى تعمل بِحُرية وأمان واستقرار، في تطوير الحقول النفطية".

وبحسب البيان، طلب "الغضبان"، من المسؤولين في شركة "إكسون موبيل" إيضاحاً للانسحاب، وطلب منهم أيضاً العودة إلى العمل بمقتضى عقد طويل الأمد لتطوير حقل غربي القرنة، الذي يعد من بين الحقول المهمة.

وفي الاثنين والثلاثاء الماضيَّين، تعرضت ناقلتا نفط، ومحطتان سعوديتان لضخ الخام، لهجومين منفصلين، قالت الرياض إن الهجومين يمسان إمدادات الخام العالمية.

والخميس الماضي، قال "الغضبان" إن بلاده طمأنت الشركات الأجنبية بأن جميع المواقع النفطية في البلاد آمنة، مؤكداً أن المنشآت بعموم البلاد تخضع لحماية قوات الأمن.

مكة المكرمة