بلجيكا: التبادل التجاري مع الدول العربية ارتفع بنسبة 6%

ارتفع حجم التبادل التجاري بنسبة 6% خلال الأشهر الأولى للعام الحالي

ارتفع حجم التبادل التجاري بنسبة 6% خلال الأشهر الأولى للعام الحالي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-12-2015 الساعة 09:06


قال وزير التجارة الخارجية البلجيكي، بيتر دو كريم: إن "حجم التبادل التجاري بين الدول العربية من ناحية وبلجيكا ولوكسمبورغ من ناحية أخرى، شهد ارتفاعاً بنسبة 6%، خلال الأشهر الـ6 الأولى للعام الجاري، رغم تراجع بعض الأسواق العربية، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها بعض الدول العربية".

وخلال كلمته في افتتاح المنتدى الاقتصادي الثلاثي العاشر، الذي نظمته الغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية، الاثنين، في بروكسل، أوضح الوزير البلجيكي أن "بعض الدول العربية مثل الأردن ولبنان والسعودية والمغرب، ارتفع حجم التبادل التجاري لها مع بلجيكا بنسبة 100% خلال الفترة نفسها".

وانعقدت الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي العربي البلجيكي اللوكسمبورغي، بمشاركة وزير التجارة الخارجية البلجيكي بيتر دو كريم، وعدد من سفراء الدول العربية لدى بلجيكا ولوكسمبورغ ولفيف من رجال الأعمال والمستثمرين من الجانبين العربي والبلجيكي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة BESIX للأشغال العامة في بلجيكا، غسان العجة: إن "الأسس التي تقوم عليها اقتصادات الدول العربية بصدد التغير"، مؤكداً أن "تقليل الدول المستوردة للنفط اعتمادها عليه، أدى إلى انخفاض حاد في الأسعار، الأمر الذي جعل الدول العربية، خاصة منها الخليجية، تبدأ التفكير في تطوير دعائم اقتصاداتها وتطوير مساهمة القطاع الخاص ومزيد دعم الشركات الخاصة ودعم القطاع غير النفطي، بل وتحويل اقتصاداتها من قائمة على العائدات النفطية إلى بنكية وخدماتية".

ومن جانبه، أعلن ممثل الوكالة التونسية، مختار شواري، أن الوكالة التي انضمت للغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية عام 2015، تعد لزيارة رجال أعمال ومستثمرين بلجيكيين لتونس بالتنسيق مع غرفة التجارة في بروكسل، في النصف الثاني من شهر يناير/كانون الثاني 2016.

وأوضح الأمين العام للغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية، المنظمة للمنتدى، قيصر حجازين، أن "هدف المنتدى ليس فقط التركيز على أهمية التعامل التجاري مع الدول العربية، بل اعتبارها شريكاً تربطنا معه علاقات منفعة متبادلة".

وأضاف حجازين أن "المنتدى يأتي في وقت حساس يتميز بالعديد من التحديات للجانبين العربي والأوروبي وخاصة البلجيكي، وهي تعريف المستثمرين ورجال الأعمال البلجيكيين بالمناخ الاستثماري في الدول العربية، وبالفرص الاستثمارية المتاحة في الدول العربية المشاركة".

ويهدف المنتدى، الذي تنظمه سنوياً الغرفة التجارية، لاستكشاف مختلف السبل لتوسيع الأنشطة التجارية البلجيكية مع العالم العربي، وتقديم أفضل الفرص للاستثمار والتعاون والشراكة بين رجال الأعمال والشركات والمستثمرين من الجانبين.

مكة المكرمة