بلومبيرغ: مباحثات أمريكية مع قطر لتزويد أوروبا بالغاز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vdpEZ8

%75 من الغاز القطري المسال يصدر إلى دول آسيوية

Linkedin
whatsapp
السبت، 22-01-2022 الساعة 08:51

- لماذا تريد الولايات المتحدة تزويد أوروبا بغاز قطر؟

خشية وقف روسيا إمداداتها من الغاز لأوروبا في حال فرض عقوبات أمريكية عليها إذا غزت أوكرانيا.

- ما كميات الغاز التي تحصل عليها أوروبا من روسيا؟

%40 من احتياجات أوروبا من الغاز تحصل عليها من روسيا.

كشفت وكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية الأمريكية عن أن الولايات المتحدة أجرت محادثات مع قطر حول إمكانية إمداد أوروبا بالغاز المسال في حال غزت روسيا أوكرانيا.

ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أمس الجمعة، أن "الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم أن يطلب من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، زيارة البيت الأبيض، ربما في وقت لاحق من هذا الشهر".

وذكرت أن المسؤولين الأمريكيين يريدون المساعدة في تخفيف مخاوف الأوروبيين بشأن كيفية تدفئة منازلهم هذا الشتاء.

وأشارت إلى أن بعض الدول الأوروبية أعربت عن مخاوفها من أن يؤدي فرض عقوبات قاسية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية إلى الإضرار باقتصاداتها، وإلى دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قطع أو تقليص إمدادات الغاز لأوروبا في منتصف الشتاء.

وتحصل أوروبا على أكثر من 40٪ من غازها الطبيعي من روسيا، ونحو ثلث الغاز الروسي المتدفق إلى أوروبا يمر عبر أوكرانيا.

وقطر واحدة من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، إلا أنها تبيع 75% من هذا الغاز إلى دول آسيوية تفتقر للطاقة؛ مثل اليابان وكوريا الجنوبية، وتوفر نحو 5% من الغاز الطبيعي لأوروبا.

وعلى صعيد متصل، ذكرت "بلومبيرغ" أنه في أوروبا يعد التحول إلى الغاز المسال أمراً بالغ الأهمية، خاصة لدول مثل ليتوانيا وبولندا، التي تتطلع إلى الهروب من سياسة خطوط الأنابيب المتضمنة شراء الغاز الطبيعي من روسيا.

من جانبه أكد مدير المجلس الاقتصادي الوطني للبيت الأبيض، بريان ديس، أن الإدارة الأمريكية تعمل مع شركاء لزيادة إمدادات الوقود إلى أوروبا.

وقال ديس لـ"بلومبيرغ": "في المدى القريب للغاية ينصب التركيز على كيفية التأكد من أن الدول الأوروبية لديها وصول كافٍ إلى الغاز الطبيعي لقضاء أشهر الشتاء".

وأضاف: "الولايات المتحدة نفسها ليس لديها الكثير من الغاز لإرساله إلى هناك. لذا فإن ما يمكننا فعله بشكل أساسي هو العمل مع الحلفاء ومحاولة تحديد وترتيب طرق لنقل المزيد من الوقود بطرق أخرى".

وخلال الأسابيع الماضية، حشدت روسيا نحو 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية، وسط تحذيرات أمريكية وأوروبية من أن موسكو تستعد لغزو أوكرانيا، لكن موسكو تنفي أن يكون وجودهم للغزو.

وفي 19 يناير الجاري، حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، بتصريحات صحفية، من أن روسيا قد ترسل مزيداً من القوات إلى حدودها مع أوكرانيا وتشن هجوماً "في غضون مهلة قصيرة جداً".