بلومبيرغ: ميناء "صحار" العُماني يسعى لمنافسة "جبل علي" الإماراتي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3X1AX

ميناء صحار سيبدأ بتزويد السفن بالوقود منتصف سبتمبر

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-08-2021 الساعة 15:53

متى سيبدأ ميناء صحار العماني تزويد السفن بالوقود؟

منتصف سبتمبر المقبل.

ما هي فرصة صحار لمنافسة جبل علي الإماراتي؟

زيادة خيارات تزويد الناقلات بالوقود أثناء عمليات تفريغها أو مرورها يمكن أن تعزز جهود صحار في اقتناص أعمال يهيمن عليها ميناء جبل علي.

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن سلطنة عمان تعمل حالياً على تعزيز حضورها في مجال خدمات تزويد السفن بالوقود في ميناء صحار، مشيرة إلى أن مسقط تتطلع لمنافسة منطقة "جبل علي" الإماراتية.

ووقع ميناء صحار للشحن والمنطقة الحرة التابعة له اتفاقاً مع شركة "هرمز مارين"، ومقرها مسقط، للبدء بتقديم خدمات تزويد الناقلات بالوقود، اعتباراً من منتصف سبتمبر المقبل، بحسب بيان أصدره الميناء، أمس الأحد.

وأوضحت الوكالة الأمريكية أن زيادة خيارات تزويد الناقلات بالوقود أثناء عمليات تفريغها أو مرورها يمكن أن تعزز جهود صحار في اقتناص أعمال يهيمن عليها ميناء جبل علي في دبي.

ويقع الميناء العماني خارج مضيق هرمز، وهو ممر شحن حيوي عند مدخل الخليج. ويمر عبر المضيق نحو خمس إمدادات خام النفط العالمي، بينما يوجد "جبل علي" على ساحل الإمارات على الخليج داخل مضيق هرمز.

ويتوسع ميناء صحار للعمل كميناء للحاويات والأغذية والكيماويات لشبه الجزيرة العربية.

ووفقاً لبيان الميناء، تعتزم "هرمز مارين" تقديم زيت وقود منخفض الكبريت، وزيت غاز بحري، وزيت غاز سفن أكثر كثافة للناقلات في ميناء صحار.

ومحطة الشحن العمانية هي مشروع مشترك بين سلطنة عمان وميناء "روتردام" الهولندي.

وتسعى السلطنة إلى تعزيز حضورها في مجال الشحن وتزويد السفن، وذلك في إطار خطتها لتقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل المعروفة برؤية 2040.

مكة المكرمة