بنك إنجلترا يرفض إعادة "سبائك الذهب" لمادورو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L9rwMj

رفض مصرف إنجلترا منح مادورو السبائك الذهبية بضغط من أمريكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 26-01-2019 الساعة 14:10

رفض المصرف البريطاني، اليوم السبت، إعطاء الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ما قيمته 1.2 مليار دولار من السبائك الذهبية​​​ الفنزويلية المُودعة في البنك.

وقال مصدر في البنك لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "إن مصرف إنجلترا رفض إعطاء مادورو السبائك الذهبية الفنزويلية"، دون مزيد من التفاصيل حول أسباب الرفض.

وأعلن الرئيس الفنزويلي، في شهر ديسمبر من العام الماضي، أن فنزويلا لديها الحق في بيع الذهب على خلفيّة العقوبات الأمريكية، وعدم التأكّد من عودة الذهب الفنزويلي من المملكة المتحدة.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن مصدر لم تذكر اسمه قوله: "إن القرار بعدم السماح لحكومة مادورو بسحب الذهب الفنزويلي تم بعد على ضغط أمريكي".

وذكرت الوكالة أن "مسؤولين أمريكيين كباراً، ومن ضمنهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ومستشار الرئيس للأمن القومي، جون بولتون، ضغطوا على زملائهم في المملكة المتحدة لمنع وصول الأصول المالية الخارجية إلى مادورو".

وأوضحت أن المسؤولين الأمريكيين يحاولون الآن إرسال أصول أجنبية إلى خوان غوايدو، الذي نصّب نفسه قائماً مؤقتاً بأعمال رئيس فنزويلا، من أجل زيادة فرص السيطرة على الحكومة.

وقالت الوكالة إن إجمالي الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي الفنزويلي يصل إلى 8 مليارات دولار؛ جزء منها في بنك إنجلترا، وغير معروف مكان الجزء المتبقّي من الأصول.

ويأتي ذلك في وقت نصّب فيه زعيم المعارضة ورئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، يوم الأربعاء الماضي، نفسه "رئيساً للبلاد" بدلاً من الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو، وتوالت بعد ذلك ردود أفعال الدول ما بين مؤيّد ومعارض.

وكانت الولايات المتحدة أولى الدول التي اعترفت بغوايدو رئيساً مؤقتاً، في حين دعا بومبيو، مادورو لتسليم السلطة إلى زعيم المعارضة ومنع أي أعمال لاستخدام القوة ضد المعارضة.

ومن جانبه أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد، مبدياً استعداده للحوار مع غوايدو، لكن الأخير رفض ذلك.

مكة المكرمة