بوينغ تعترف بخطأ تقني قد يفسر تحطم طائرة "737 ماكس"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYQQww

بوينغ: قد يكون هذا الخلل السبب وراء تحطم الطائرة الإثيوبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-05-2019 الساعة 16:41

أقرت شركة بوينغ باكتشافها خطأ تقنياً في حجرة قيادة طائرة "737 ماكس"، وذلك بعد مضي أشهر على إطلاق الطراز في الأجواء، لكنها أخفت هذا الأمر مبدئياً.

ويكمن الخطأ الذي اكتشفته الشركة في ضوء إنذار ينبه الطيارين داخل حجرة القيادة؛ في حال أعطت الحساسات معلومات خاطئة عن زاوية أنف الطائرة، بحسب ما أوردت صحيفة "ديلي ميل"، الاثنين.

ولم تشارك بوينغ أياً من شركات الطيران أو السلطات الأمريكية فيما توصلت إليه، حتى وقعت الكارثة وتحطمت إحدى طائراتها التابعة لشركة الخطوط الجوية "Lion".

بوينغ اكتشفت أن نظام الإنذار السابق يعمل فقط في حال زودت شركات الطيران تحديثاً منفصلاً لهذا الغرض، تضاف قيمته إلى سعر الطائرة الأساسي.

وعلى ما يبدو فإن تلك الحساسات الهامة قد توقفت عن العمل على متن الطائرتين المنكوبتين؛ ما دفع بنظام تشغيل الطائرة لتوجيه أنفها ناحية الأرض.

وعلى الرغم مما سبق لا يمكن الجزم تماماً بأن عمل ضوء الإنذار بشكل جيد كان ليمنع الطائرتين، الإثيوبية والإندونيسية، من التحطم، في حين أكدت بوينغ أنه يمكن للطائرات التحليق بأمان دون الحاجة إلى ذلك الضوء؛ وذلك بسبب وجود أضواء وأنظمة أخرى في حجرة القيادة، تنبئ الطيارين بما يكفي عن سرعة الطائرة وارتفاعها وأداء محركاتها.

وأعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية أن بوينغ أعلمتها باكتشافها الخلل في نوفمبر 2018، أي بعد تحطم الطائرة الإندونيسية، في 29 أكتوبر من العام نفسه، في حين أضافت إدارة الطيران أن خبراءها أكدوا أن تعطل ضوء الإنذار يشكل خطراً ضئيلاً فقط.

في الوقت نفسه، أشار مصدر في الإدارة إلى ضرورة إبلاغ بوينغ لشركات الطيران فور اكتشافها العطل التقني، الذي ربما كان من شأنه "تقليل أو إزالة الالتباس".

وما يزيد من فداحة خطأ بوينغ، هو ذكرها في "كتيبات شركات الطيران" التي سلمتها مع "737 ماكس"، أن ضوء الإنذار الخاص بزاوية أنف الطائرة موجود بشكل أساسي لدى جميع الطائرات، أي ليس متضمناً في تحديث إضافي، في حين اكتشفت بوينغ في وقت لاحق أن الضوء يعمل فقط في حال شراء تحديث إضافي.

وتعمل بوينغ حالياً على إصلاح نظام التشغيل الخاص بـ "737 ماكس"؛ ما قد يسمح بإعادة تشغيل طائراتها المتوقفة في مطارات العالم، التي يقدر عددها بـ 400 طائرة.

مكة المكرمة