تراجع أسعار النفط مع تبدد مخاوف من تعطل إمدادات السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvJBYk

السعودية تعرضت لهجمات حاولت استهداف منشآتها النفطية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-03-2021 الساعة 12:00

ما سبب تراجع أسعار النفط؟

تبدد المخاوف من تعطل إمدادات الخام السعودي، وتراجع حدة موجة البرد بتكساس.

ما هو الهجوم الذي تعرضت له السعودية وكاد يتسبب بارتفاع الأسعار؟

هجوم بطائرة مسيرة استهدف ميناء رأس تنورة.

تراجعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة، اليوم الأربعاء، للجلسة الثالثة توالياً؛ مع تبدد المخاوف من تعطل إمدادات الخام السعودية، بعد هجمات استهدفت مرافق حيوية على أراضيها.

كما تأثرت الأسعار هبوطاً اليوم مع تراجع حدة موجة البرد التي تعرضت لها ولاية تكساس الأمريكية (أكبر منتج للخام في البلاد)، وعودة الإنتاج تدريجياً للأرقام الطبيعية.

وعند الساعة (06:31 ت.غ)، تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مايو بنسبة 1.30% أو 88 سنتاً إلى 66.64 دولاراً للبرميل.

كما تراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أبريل بنسبة 1.12% أو 78 سنتاً إلى 63.23 دولاراً للبرميل.

ومساء الثلاثاء، قال معهد البترول الأمريكي في بيانات أولية إن مخزونات النفط الخام في البلاد ارتفعت بمقدار 12.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي بتاريخ 5 مارس الجاري.

وما تزال تبعات الهجوم الذي تعرضت له مرافق تتبع شركة "أرامكو" السعودية، في سبتمبر 2019، حاضرة في أذهان المتعاملين، إذ صعدت الأسعار بأكثر من 28% حينها، مع إعلان المملكة تراجع إنتاجها للنصف.

ويوم الأحد الماضي، استهدف هجوم بطائرة مسيرة "ميناء رأس تنورة" السعودي، فيما تعرضت منشأة نفطية تابعة لشركة أرامكو في مدينة الظهران شرقي السعودية لهجوم صاروخي.

وقالت وزارة الدفاع السعودية إن محاولة الاعتداء على إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران "اعتداء إرهابي جبان استهدف إمدادات وأمن الطاقة العالمي".

وبحسب مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية فإنه لم ينتج عن محاولة الاستهداف أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات، وفقاً لـ"وكالة الأنباء السعودية" الرسمية.

ومنذ مطلع فبراير الماضي، صعّدت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

مكة المكرمة