تراجع قياسي لأداء القطاع العقاري السعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6knaQ8

الضرائب والرسوم التي فرضتها السلطات السعودية على المستثمرين أحد أسباب التراجع (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-02-2019 الساعة 20:07

سجّل أداء القطاع التجاري العقاري السعودي تراجعاً قياسياً بنسبة 26.4% في كامل الصفقات، خلال أسبوع، ليستقر إجمالي قيمة الصفقات العقارية عند 930 مليون دولار، متأثرة بالانخفاض القياسي بقيمة الصفقات المنفّذة على قطع الأراضي التجارية.

ووفق ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، اليوم الأربعاء، فإن التراجع أدّى إلى انخفاض قيمة الصفقات التجارية إلى مستويات متدنّية، في ردة فعل جديدة على الانخفاض الحاصل في السوق.

وأرجعت الصحيفة أسباب انخفاض إجمالي قيمة الصفقات على القطاع التجاري إلى تطبيق الضريبة وانعكاسات رسوم الأراضي وضغطها على قيمة الاستثمارات العقارية كلها، إضافة إلى تخوّف المستثمرين من المخاطرة بالشراء.

وقالت: "السوق العقاري السعودي يمرّ في هذا الوقت بضغوطات كبيرة يعيشها في ظل تقلّب الفترة الماضية، بحسب تسلسل نسبة الانخفاض، خصوصاً الرسوم والضريبة".

كذلك انخفضت قيمة الصفقات العقارية، نهاية الأسبوع الماضي، بنسبة 7%، مقارنة بنسبة ارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق بنحو 4.6%، واستقرّ إجمالي قيمة الصفقات العقارية، مع نهاية الأسبوع الثامن من العام الحالي، عند أدنى من 930 مليون دولار، مقارنة بمستواها السابق عند مستوى مليار دولار، وفق الصحيفة نفسها.

وتعيش أسواق العقارات في السعودية حالة من التراجع؛ بعد أن لحقت بها خسائر كبيرة بسبب فرض ضريبتي القيمة المضافة والسلع الانتقائية، واستحداث الرياض لرسوم جديدة على العمالة الأجنبية، فضلاً عن حصار قطر، في يونيو 2017، وخروج المستثمرين القطريين.

ويعاني قسم كبير من السعوديين من صعوبة الحصول على مسكن؛ بسبب ارتفاع الأسعار وعدم توفر الأراضي الصالحة للبناء، نتيجة لامتلاك أقلية مساحات كبيرة من الأراضي غير المستثمرة.

مكة المكرمة