تراجع كبير في سوق "الكريبتو".. هل يمثل فرصة للشراء؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/25Mqv4

خضعت العملات الرقمية لكونها لامركزية لمنطق العرض والطلب

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-05-2022 الساعة 19:30
-ما سبب تراجع سوق "الكربيتو"؟

رفع الفائدة في عدد من دول العالم، خصوصاً الولايات المتحدة.

- لأي سعر انخفض "البيتكوين"؟

لمستوى 27 ألف دولار.

تشهد سوق العملات الرقمية انخفاضاً كبيراً خاصة لأكبر عملتين؛ "بيتكوين" و"إثيريوم"، بعد أن حققتا أرباحاً كبيرة من منتصف العام 2021 وحتى الربع الأول من العام الجاري.

وتعرضت العملات الرقمية خلال الأيام الخمسة الماضية لخسارة ما يقرب من 130 مليار دولار، حيث انخفضت قيمة سوق الكريبتو من مستويات 1.58 تريليون دولار نزولاً إلى مستويات قرب 1.45 تريليون دولار.

وانخفض سعر "بيتكوين" إلى ما دون 27 ألف دولار لأول مرة منذ ديسمبر 2020، وتمثل قيمة البيتكوين حوالي ثلث قيمة العملات الرقمية حول العالم بإجمالي يناهز 640 مليار دولار، فيما تراجعت عملة الإيثريوم لسعر 1830 دولاراً.

ومنذ العام 2017، خضعت العملات الرقمية لكونها لامركزية لمنطق العرض والطلب في السوق، والأنباء التي تشجع على الاستثمار فيها من كبار رجال الأعمال كإيلون ماسك، الذي تسببت تغريداته الداعمة لعملة "دوغ كوين" (عملة الكلب) في ارتفاعها بأكثر من 200% خلال العام 2021.

ما سبب التراجع؟

جاء تراجع العملات الرقمية في أعقاب عمليات البيع في بورصات الأسهم الرئيسية حول العالم، والتي كانت مدفوعة بآخر تقرير عن التضخم في الولايات المتحدة.

وأظهر التقرير الصادر مطلع مايو الجاري، أن أسعار المستهلك كانت أعلى من المتوقع في أبريل الماضي عند 8.3%.

وبحسب صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية فإن الزيادات الأخيرة في أسعار الفائدة الأمريكية والأوروبية دفعت المستثمرين إلى الخروج من سوق الكريبتو نحو العملات التقليدية، لا سيما الدولار الأمريكي، والابتعاد عن الأصول صاحبة المضاربة العالمية كالذهب والعملات الرقمية.

وخلال الأسبوع الماضي، قامت بنوك مركزية حول العالم، لا سيما في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وأستراليا، برفع أسعار الفائدة، في محاولة للتصدي لارتفاع الأسعار.

ورفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية، في أعلى مستوى له منذ أكثر من 20 عاماً.

كريبتو

لكن المفصل في التراجع الجاري حالياً كان في الانخفاض الكبيرة الذي شهدته عملة تيرا "UST" المستقرة لكونها مرتبطة بالدولار وملاذاً آمناً في سوق الكريبتو.

وانخفضت العملة المستقرة التي كانت تحتل المرتبة الثالثة في سوق العملات، والثابتة عند سعر دولار واحد إلى 0.2998 دولار قبل أن تعود لسعر 0.6177 دولار بحلول الأربعاء 11 مايو 2022.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، تعليقاً على سقوط العملة المستقرة "تيرا": "أعتقد أن الوضع مع تيرا يوضح ببساطة أن هذا منتج سريع النمو، وأن هناك مخاطر على الاستقرار المالي ونحن بحاجة إلى إطار عمل مناسب".

وأضافت أنه "سيكون من المناسب للغاية استهداف إطار فيدرالي متسق بشأن العملات المستقرة بحلول نهاية عام 2022 نظراً لنمو السوق"، داعيةً إلى "الشراكة بين أعضاء الكونغرس لسن تشريع لمثل هذا الإطار".

تخفيضات كبيرة

ليست هذه المرة الأولى التي تنخفض فيها سوق الكريبتو، فقد سبق أن انخفضت مرات عدة أبرزها في العام 2018، قبل أن تتحسن تدريجياً لتعود وتسجل مستويات قياسية بحلول العام 2021.

فعملة "بيتكوين" مثلاً تراجعت في العام 2018 من مستوى 20 ألف دولار إلى 3 آلاف دولار فقط، لكن في أواخر 2020 ارتفعت العملة الأشهر لمستوى 65 ألف دولار.

ويرى خبراء أن التراجع في سوق الكريبتو يمثل تخفيضات كبيرة وفرصة ذهبية للشراء، خاصة أنه أصبح رقماً صعباً في الاقتصاد العالمي بات من الصعب تجاهله أو تقويضه.

الكريبتو

يقول برايان أرمسترونغ، الرئيس التنفيذي لشركة "كوين بيس" الرقمية، لـ"وول ستريت جورنال": "تمثل فترات الهبوط فرصة كبيرة للاستثمار بالنسبة لنا، في وقت يكون كثيرون خائفين ومترددين ويقومون بالبيع الجنوني".

وخلال فترة الهبوط الراهنة سارعت السلفادور، يوم الاثنين 9 مايو، لشراء 500 عملة "بيتكوين" مستغلة تراجع سعرها.

وأعلن رئيس السلفادور ناييب بوكيلي، عن أكبر عملية استحواذ على عملات "بيتكوين" في البلاد حتى الآن، بشراء أكثر من 500 قطعة نقدية بمتوسط سعر 30744 دولاراً أمريكياً.

وعلى خطا "تسلا" وغيرها من الشركات العالمية الكبرى تدرس شركة "طيران الإمارات" قبول الدفع بالعملات الرقمية، في ظل تزايد تبني العديد من المؤسسات للعملات المشفرة.

وقالت مصادر لوكالة "رويترز" (11 مايو)، إن "رئيس العمليات لشركة "طيران الإمارات"، ألمح إلى أن الشركة تفكر في قبول المدفوعات بالعملات الرقمية إلا أن الأمر لا يزال قيد الدراسة، لكنه أمرٌ لا مفر منه".

الاكثر قراءة