ترامب يعلق على حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E5MzNx

ترامب أكد شراء إدارته أجهزة تنفس من شركات محلية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-03-2020 الساعة 08:59

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيتدخل في حرب أسعار النفط الدائرة بين السعودية وروسيا "في الوقت المناسب"، مؤكداً أن أسعار البنزين المنخفضة جيدة للمستهلكين الأمريكيين حتى لو كانت تضر بالقطاع.

وأوضح ترامب للصحفيين، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض يوم الخميس: "نحاول العثور على حل وسط من نوع ما"، مبيناً أنه تحدث إلى عدة أشخاص بخصوص النزاع.

وقال إنه أمر "مدمر للغاية بالنسبة لروسيا، فاقتصادهم بأسره معتمد على ذلك، وأسعار النفط أصبحت الأدنى خلال عقود، لذا الأمر مدمر للغاية لروسيا. قد أقول إنه سيئ جداً للسعودية لكنهم يخوضون معركة، معركة على الأسعار، معركة على الإنتاج؛ سأتدخل في الوقت المناسب".

من جانبها، أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن مصادر لم تسمها، أن إدارة ترامب تدرس ممارسة ضغوط دبلوماسية لحمل السعودية على خفض الإنتاج والتلويح بفرض عقوبات على روسيا لإجبارها على تقليص إمداداتها أيضاً.

وقال مشروعون أمريكيون إن روسيا والسعودية تتعمدان استهداف صناعة النفط الصخري الأمريكية بعد أن شرع ترامب في سياسة هيمنة على قطاع الطاقة بتصدير النفط والغاز إلى أوروبا وآسيا، بحسب وكالة "رويترز".

وأجرى تسعة أعضاء جمهوريين بمجلس الشيوخ، من بينهم كيفن كرامر من ولاية نورث داكوتا المنتجة للنفط والذي كان مستشار ترامب للطاقة خلال حملته الانتخابية في 2016، مكالمة يوم الأربعاء مع سفيرة السعودية إلى الولايات المتحدة، ريما بنت بندر بن سلطان، على أمل إقناع المملكة بوقف إغراق أسواق النفط العالمية.

وفي 9 مارس الجاري تحدث ترامب بخصوص أسواق النفط مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية، بحسب الخارجية الأمريكية التي لم تكشف مزيداً من التفاصيل.

فيما تحدث سفير الولايات المتحدة إلى السعودية، جون أبي زيد، مع وزير الطاقة السعودي، يوم الخميس الماضي، بخصوص أسواق النفط، وفق المصدر ذاته.

وتخوض السعودية وروسيا معركة على حصص السوق بعد أن انهار هذا الشهر اتفاقهما لكبح الإنتاج الذي دام ثلاث سنوات.

ويضخ البلدان النفط بأقصى طاقة في وقت يشهد تراجعاً حاداً للطلب العالمي بسبب انتشار فيروس كورونا مما دفع الأسعار للانخفاض إلى أدنى مستوياتها في نحو 20 عاماً هذا الأسبوع.

ويعتبر الاقتصاد الروسي أكثر تنوعاً من نظيره السعودي وأقل اعتماداً على النفط من اقتصاد المملكة.

وتضر أسعار النفط المنخفضة بمنتجي الخام الأمريكيين الذين يتحملون تكاليف أكبر من نظرائهم في السعودية وروسيا، ومن المرجح أن يشرعوا في عمليات اندماج.

وبفضل طفرة النفط الصخري أصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم، متخطية السعودية وروسيا.

كما تفرض الولايات المتحدة عقوبات بالفعل على خط أنابيب الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا "نورد ستريم 2"، وعلى وحدة لشركة النفط الوطنية "روسنفت" لقيامها بتسويق الخام في فنزويلا، وأوقفت العقوبات المفروضة على خط الأنابيب المشروع قبل مدة وجيزة من إتمامه.

مكة المكرمة