ترامب ينهي أزمة "هواوي" ويرفع عنها الحظر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxVQz2

المفاوضات مستمرة مع الجانب الصيني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-06-2019 الساعة 15:12

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم السبت، إنه اتفق مع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، على مواصلة بيع المنتجات الأمريكية لشركة "هواوي" الصينية.

وأضاف ترامب، في مؤتمر صحفي عقب لقائه مع "شي"، على هامش قمة مجموعة العشرين: "يمكن للشركات الأمريكية أن تبيع معداتها لهواوي"، حسب وكالة أنباء بلومبيرغ.

وأردف الرئيس الأمريكي: "أتحدث عن المعدات التي لا تمثل مشكلة كبيرة للأمن القومي (الأمريكي)".

وفي مايو الماضي، أدرج البيت الأبيض "هواوي" ضمن القائمة السوداء، ما جعل من الصعب على الشركة الصينية العملاقة مواصلة التعامل مع الشركات الأمريكية.

وفي السياق قال ترامب: إن بلاده "لن تفرض رسوماً جمركية جديدة على الصين في الوقت الحالي"، مضيفاً: إنه "لن تفرض واشنطن رسوماً جديدة أو ترفع الرسوم الموجودة بالفعل، في الوقت الراهن على الأقل".

وأكّد الرئيس الأمريكي: "سنواصل المفاوضات مع الجانب الصيني".

وكان ترامب أشاد باجتماعه مع الرئيس الصيني قائلاً: "الاجتماع مع الرئيس الصيني كان ممتازاً، ومضت المحادثات بشكل جيد كما كان متوقعاً"، مبيناً أنّ علاقات بلاده مع الصين "عادت إلى مسارها الصحيح".

من جهته قال الرئيس الصيني خلال اجتماعه مع ترامب: إن "الصين والولايات المتحدة تستفيدان من التعاون وتخسران بسبب المواجهة"، مضيفاً: "التعاون والحوار أفضل من الخلاف والمواجهة".

وعانت "هواوي" من أكبر أزمة في تاريخها؛ نتيجة النزاع التجاري بين بكين وواشنطن، حيث أدرجتها الأخيرة على قائمتها السوداء وحظرت التعامل معها، ومارست ضغوطاً على أغلب حلفائها لوقف التعاون معها، باعتبارها تتجسس لحساب الصين.

وفرضت الولايات المتحدة، على مراحل، رسوماً على بضائع بقيمة 250 مليار دولار، من إجمالي صادرات الصين إلى البلاد، والتي تتراوح بين 550 و600 مليار دولار سنوياً، وردت الصين باتخاذ إجراءات مماثلة وفرضت رسوماً على واردات أمريكية.

يذكر أن شركة هواوي، التي أُسست سنة 1987 ببضعة آلاف من الدولارات، وعملت في تكنولوجيا الاتصالات، تعد الآن ثاني أكبر مصنع للهواتف في العالم، وحققت خلال العقدين السابقين قفزات كبيرة، وهي أول شركة أصدرت نموذجاً لهاتف يعمل بتقنية شبكة "الجيل الخامس" في العالم.

كما تعد الشركة الأولى في العالم في بيع وتجهيز منظومات "فايف جي"، سابقةً بذلك أعتى شركات التكنولوجيا؛ كـ"جوجل" و"مايكروسوفت" و"إنتل".

مكة المكرمة