ترامب يواصل تقديم نصائحه الخارقة.. هذه المرة لـ"بوينغ"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/674Zy8

ترامب عرض على شركة "بوينغ" إعادة طرح طائراتها بالسوق باسم جديد (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-04-2019 الساعة 09:37

لم يتوقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال اليومين الماضيين، عن تقديم نصائح لدول العالم والشركات التجارية الكبرى للخروج من أزماتها، إذ قدم خطة اقتصادية جديدة لإخراج شركة "بوينغ" الأمريكية العملاقة لصناعة الطائرات، من أزمتها الخاصة بطائرتها من طراز "737 ماكس".

واقترح ترامب في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، أمس الاثنين، على إدارة الشركة إجراء بعض التعديلات على هذه الطائرة، وإعادة تسميتها باسم جديد، ثم طرحها في الأسواق مرة أخرى.

وقال ترامب: "ماذا أعرف عن العلامات التجارية؟ ربما لا شيء، (إلا أنني أصبحت الرئيس!)، لكن إذا كنت ضمن فريق العمل في بوينغ، فسوف أصلح عيوب الطائرة 737 ماكس، وأضيف بعض التعديلات والميزات الإضافية، ثم أعيد تسمية الطائرة باسم جديد".

وأضاف: "لا يوجد منتَج أمريكي عانى مثل المعاناة التي عاناها هذا الطراز من الطائرات".

وسبق أن اقترح ترامب على حسابه بـ"تويتر" خطة للتعامل مع الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام التاريخية الشهيرة بباريس، أمس الاثنين، وهي "صب خزانات مياه عليه من طائرات إطفاء، من أجل إخماده سريعاً".

ورفض الدفاع المدني الفرنسي اقتراح ترامب، لكون ذلك قد يتسبب في انهيار الهيكل بالكامل.

ويتمتع ترامب بعلاقات وثيقة مع الرئيس التنفيذي لشركة "بوينغ" دينيس مويلينبورغ، الذي تحدث إليه بشكل متكرر، وظهر بجانبه عدة مرات خلال السنتين الأوليين من رئاسته.

يشار إلى أن شركة "بوينغ" الأمريكية لصناعات الطيران والفضاء خفضت إنتاج طرازها "737 ماكس" الأكثر مبيعاً، مؤقتاً؛ عقب حادثتي سقوط طائرتين من هذا الطراز في إثيوبيا وإندونيسيا.

ويتراجع إنتاج الشركة بعد هذا القرار من 52 طائرة إلى 42 طائرة شهرياً، اعتباراً من منتصف أبريل الجاري، وفقاً لبيان أصدرته "بوينغ" في 6 أبريل الجاري.

وسقطت رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية بعد الإقلاع بدقائق قليلة من مطار أديس أبابا، في مارس الماضي؛ وهو ما أسفر عن مقتل 157 شخصاً.

وتحطمت طائرة من الطراز نفسه تابعة لشركة "ليون" للخطوط الجوية الإندونيسية في البحر، بعد دقائق معدودة من إقلاعها من جاكارتا، قبل خمسة أشهر من سقوط الطائرة الإثيوبية، وخلّف الحادث 189 قتيلاً.

ولا تزال أسباب تحطُّم الطائرة قيد التحقيق، ولكن التركيز ينصبُّ على عوامل السلامة التلقائية، في حين قالت "بوينغ" و"FAA"، إنهما تعملان على تحديث برنامج الأمان التلقائي لطراز "ماكس737".

مكة المكرمة