تركيا ترخص عمل "الكويتية" لتسير رحلاتها دون وسيط

من أهم امتيازات التسجيل التجاري للكويتية في تركيا استرجاع الإنفاق الضريبي

من أهم امتيازات التسجيل التجاري للكويتية في تركيا استرجاع الإنفاق الضريبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-11-2016 الساعة 18:33


حصلت الخطوط الجوية الكويتية، الأحد، على ترخيص تجاري في تركيا لتسيير رحلاتها بشكل مستقل دون الحاجة إلى شركة ممثلة لها في الأسواق التركية، وذلك بعد مفاوضات استمرت أكثر من عام.

وقالت الشركة، في بيان صحافي، إن هذه الخطوة تأتي تزامناً مع زيادة عدد رحلات الشركة المجدولة إلى مطار (أتاتورك) لتصل إلى 10 رحلات أسبوعية، إضافة إلى خطط الشركة المستقبلية للمنافسة في أسواق مدن تركية رئيسية أخرى، منها أنطاليا وإزمير وبورصة وبودروم.

اقرأ أيضاً :

بدء تداول أول صندوق استثمار عقاري بالسوق المالي السعودي

وأضافت أن التسجيل التجاري يتيح لها الحصول على ترخيص تجاري بمزاولة نشاطها، دون الحاجة إلى التعاقد مع شركات تركية لتمثيلها في الدوائر والمؤسسات الحكومية، لا سيما عند التعامل مع الطيران المدني التركي، للحصول على الموافقات على جداول الرحلات الصيفية والشتوية، والحصول على مواعيد الإقلاع والهبوط.

وذكرت الكويتية أن شركة (ايه.سي.ام) كانت تمثل الخطوط الجوية الكويتية في تركيا، في النشاط التجاري الخاص بمجال الطيران والمعاملات الحكومية والتواصل مع سلطات المطار منذ عام 2006، وفقاً للقوانين التركية المعمول بها التي تنص على أنه لا يحق لأي شركة طيران الحصول على الموافقات اللازمة لتشغيل جداول رحلاتها إلا عن طريق شركة ممثلة لها، في حال عدم توفر ترخيص تجاري لها بذلك.

وأوضحت أن من أهم امتيازات التسجيل التجاري للخطوط الجوية الكويتية في تركيا استرجاع الإنفاق الضريبي على جميع التكاليف الخاصة بتشغيل الكويتية على هذه الخطوط، وحصولها على تسجيل ضريبي خاص بالخطوط الجوية الكويتية، فضلاً عن إمكانية افتتاح مكاتب لها في المطارات والمدن الرئيسية دون الحاجة إلى وكيل سفر كما كان معمولاً به سابقاً وحالياً.

يذكر أن الخطوط الجوية الكويتية من أقدم شركات الطيران الرسمية في منطقة الخليج العربي، وتأسست عام 1954، وتم إنشاؤها باعتبارها شركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة)، وفي عام 1962 استحوذت على ملكيتها الحكومة الكويتية بشكل كامل.

مكة المكرمة