تسوية مالية كبرى في قضية "أبراج كابيتال" الإماراتية

الرابط المختصرhttp://cli.re/GwWdxw

 رجل الأعمال الباكستاني الشهير عارف نقفي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 29-08-2018 الساعة 10:19

توصل محامي رجل الأعمال الباكستاني الشهير عارف نقفي إلى تسوية مع شريك موكله في قضية مجموعة "أبراج كابيتال" الإماراتية، ما أبعد احتمال تنفيذ عقوبات بحق نقفي.

وتعود القضية إلى رفع دعوى شيك مرتجع بقيمة 217 مليون دولار ضد نقفي مؤسس مجموعة "أبراج كابيتال"، من قِبل حميد جعفر الشريك المؤسس فيها، وبعدها تم التوصل إلى تسوية ودية خارج إطار التقاضي.

وسيتم تقديم طلب رسمي إلى محكمة الشارقة الجزائية الأولى والنيابة العامة لسحب القضية، وفق ما أفاد به موقع "البيان" الإماراتي.

وكانت مواقع محلية تداولت أن محكمة الشارقة حكمت على مؤسس "أبراج"، نقفي، بالسجن 3 سنوات، على خلفية دعوى الشيك من دون رصيد.

وذكر مستثمرون في صندوق استثمار تابع لـ"أبراج"، أن المجموعة ما زالت مدينة لهم بمبلغ 300 مليون دولار، مطالبين بإزالتها من إدارة صندوق الاستثمار.

ويقدَّر هذا المبلغ بثلاثة أضعاف ما أعلنت عنه شركة المحاسبة "DELOITTE" التي عيَّنتها "أبراج" في يونيو الماضي، للنظر في المطالبات المستحقة.

وأضاف المستثمرون أنهم سيتوقفون عن دفع الرسوم الإدارية لـ"أبراج"؛ وذلك بسبب الإخلال بواجبات إدارة الصندوق من قِبلها.

 

- خسارة وديون

وفي يوليو الماضي، قالت شبكة بلومبيرغ الأمريكية إنها اطلعت على تقرير سري يُظهر أن مجموعة "أبراج كابيتال" كانت تعمل وفق نموذج أعمال "غير معتاد" يعتمد على الاقتراض قصير الأجل، وأن هناك بيانات مالية أساسية للشركة مفقودة أو غير موجودة أصلاً.

ووفقاً لهذا التقرير الذي أعدَّته شركة المحاسبة "برايس ووتر هاوس كوبرز" التي تتولى تصفية أعمال "أبراج" في جزر كايمان، فإن الشركة الإماراتية لجأت إلى الاقتراض مراراً لسد فجوة في السيولة بين تكاليف التشغيل والرسوم التي تتقاضاها من عملائها لإدارة استثماراتهم.

واقتبست "بلومبيرغ" من التقرير -الذي قُدِّم إلى محكمة في جزر كايمان يوم 11 يوليو- أن "هذه ممارسة غير معتادة لكيان يعمل في مجال الاستثمار المباشر" تجعله عرضة للتقلبات وأزمات السيولة، خاصة أن الإيرادات لا تغطي التكاليف الأساسية لأعمال الشركة.

وأظهر التقرير أن "أبراج القابضة" سجَّلت خسارةً قدرها 188 مليون دولار في نهاية مارس الماضي، بعدما استخدمت بعض أموال المستثمرين لإدارة عملياتها. وتبلغ ديون الشركة في الوقت الراهن نحو 1.1 مليار دولار.

 

نقفي

- من هو نقفي؟

ورجل الأعمال نقفي هو مؤسس مجموعة "أبراج"، التي تواجه جملة من الأزمات، كانت قد بدأت عندما اتهمتها مجموعة من المستثمرين بإساءة استخدام الأموال الموجودة ضمن صناديق استثمار خاصة تعمل في مجال الرعاية الصحية، وتبلغ قيمتها نحو مليار دولار.

وأفادت مصادر غربية متعددة وتقارير إعلامية مختلفة، نقلت عنها "العربية.نت"، أن رجل الأعمال نقفي مولود في كراتشي بباكستان في 13 يوليو 1960، وهو رئيس ومؤسس مجموعة "أبراج" التي تدير استثمارات ضخمة في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط ووسط آسيا.

وأسس نقفي شركته في عام 2002، بأصول بلغت قيمتها في ذلك الحين 60 مليون دولار فقط، إلا أنها سرعان ما قفزت لتصل في عام 2017 إلى أكثر من 13.6 مليار دولار.

وظهر نقفي إلى العلن وذاع صيته بشكل مفاجئ في بداية الألفية الجديدة، وسط تساؤلات عن بداياته وكيف انتقل من بلدة فقيرة في باكستان ليصبح أحد أشهر رجال الأعمال بالخليج.

وبلغت قيمة الأصول الخاضعة لإدارتها 7.5 مليارات دولار، ووزعت نحو 4 مليارات دولار على مستثمريها. ويعمل لدى مجموعة "أبراج" أكثر من 300 موظف، ولديها 25 مكتباً في ستة مواقع رئيسية؛ وهي: دبي، وإسطنبول والمكسيك ومومباي ونيروبي وسنغافورة، وفق موقع "الاقتصادي" الإماراتي.

مكة المكرمة