تطبيع اقتصادي جديد بين نظام الأسد والحكومة الأردنية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2ABEap

اتفاق تنشيط تجارة السلع والزراعة والنقل والموارد المائية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-03-2020 الساعة 09:45

اتفقت حكومة نظام بشار الأسد مع الحكومة الأردنية على مجموعة من الخطوات لتعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري؛ في تطور جديد لتطبيع العلاقات.

وذكرت صفحة "رئاسة مجلس الوزراء في سوريا" بموقع "فيسبوك"، أن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، محمد سامر الخليل، التقى يوم الخميس في دمشق وزير الصناعة والتجارة الأردني، طارق الحموي.

ولفتت إلى أن الوزيرين اتفقا على تعزيز التعاون المشترك في مجال تجارة السلع والزراعة والنقل والموارد المائية.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، الخميس، أن الوزيرين الخليل والحموي سيتابعان ملفات الفرق الفنية المعنية، التي تضم تجارة السلع، والزراعة، والنقل والموارد المائية، وسيعملان لتذليل العقبات "أمام الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية".

وأشار الطرفان إلى "الرغبة المشتركة في تنمية وتعزيز العلاقات الثنائية، وبحث مستقبل العلاقات الاقتصادية الأردنية- السورية وسبل تطويرها".

وتعتبر هذه الزيارة التطبيعية المتقدمة الأولى من نوعها لمسؤول أردني بارز إلى سوريا منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

ومنذ أواخر عام 2018، تحسنت العلاقات التجارية بين نظام الأسد والأردن بعد استعادة النظام السيطرة على معبر "نصيب"، وذلك بعد إغلاقه ثلاث سنوات نتيجة سيطرة المعارضة على المنطقة الحدودية.

وفي ديسمبر 2019، أعلنت وزارة المالية بحكومة الأسد إلغاء الرسوم المفروضة على الشاحنات الأردنية القادمة إلى سوريا، على أن تقتصر على رسوم العبور المقدرة بـ10%.

وجرت في الآونة الأخيرة عدة محاولات عربية لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد بعد سيطرته على مساحات واسعة من الأراضي السورية بدعم روسي إيراني وتهجير ملايين السوريين.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة