تعمل بالكهرباء.. تركيا تكشف النقاب عن سيارتها المحلية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x8P3zk

السيارة ستدخل الأسواق بداية بطراز SUV الكهربائي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-12-2019 الساعة 14:41

وقت التحديث:

الجمعة، 27-12-2019 الساعة 18:36

أزاحت تركيا الستار، اليوم الجمعة، عن نموذجين أوليين لسيارتها المحلية الصنع "C-SUV" العاملة بالكهرباء، المخطط إنتاجها فيما بعد، بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في ولاية قوجة إيلي شمال غربي البلاد.

وخلال مراسم التعريف بالسيارة قال أردوغان: "نشهد يوماً تاريخياً بالنسبة إلى تركيا التي يتحول حلمها إلى حقيقة بعد 60 عاماً".

وأشار إلى أن أكثر من 100 مهندس تركي واصلوا ليلهم مع نهارهم لإنجاز مشروع السيارة المحلية، معرباً عن طموح بلاده لـ"امتلاك سيارة مجبولة بجهود مصممين ومهندسين أتراك ومنتجة بتكنولوجيات محلية، توصل اسم تركيا للعالم أجمع".

وشدد أردوغان على أن تركيا لم تعد مجرد سوق للتكنولوجيات الجديدة، بل باتت من ضمن البلدان المنتجة والمصدرة لها للعالم بأسره.

وقال: "لم نحصل على ترخيص أو تفويض من أي جهة في مشروع السيارة المحلية، فنحن من نحدد جميع أنواع الخصائص الفنية للسيارة بأنفسنا".

وكشف الرئيس التركي بعضاً من خصائص السيارة المحلية؛ إذ قال: إنها "لن تلوث البيئة إطلاقاً؛ لأنها ستعمل بدون انبعاثات تماماً".

وأشار إلى أنه عند الانتقال إلى الإنتاج التسلسلي للسيارة عام 2022، ستنتج تركيا أول سيارة كهربائية محضة رياضية متعددة الأغراض (SUV) غير كلاسيكية في أوروبا.

وأكد أردوغان أن البنية التحتية لشحن السيارة المحلية في تركيا ستكون جاهزة بالكامل بحلول عام 2022.

وبعد العرض قام الرئيس أردوغان بقيادة تجريبية للسيارة التي تولت تصميمها الشركة الإيطالية العالمية "بينينفارينا" (Pininfarina)، وكشف عن أجزاء منها خلال الأيام الماضية.

وتمكنت تركيا قبل 58 عاماً، وبالتحديد في 29 أكتوبر 1961، من تحقيق هدفها بإنتاج السيارة المحلية "دفريم" (الثورة).

وتم إنتاج 4 سيارات إلا أنها توقفت في الطريق أثناء التجربة؛ بسبب عدم وضع وقود بالقدر الكافي، ما أدى إلى ارتفاع الأصوات المعارضة للمشروع التي كانت تقوم بدعاية ضده، وتم تعليقه بحجة أن "السيارة لم تكمل طريقها".

وفي 2 نوفمبر 2017، تم توقيع بروتوكول تعاون لتشكيل مجموعة مشتركة لمبادرة إنتاج السيارة المحلية، بمشاركة شركات مجموعة "الأناضول"، و"بي إم سي"، و"كوك" القابضة، ومجموعة "توركسيل"، و"زورلو" القابضة، واتحاد الغرف والبورصات التركية.

وقال محمد غورجان قره قاش، الرئيس التنفيذي للشركة الصناعية التجارية المساهمة لمبادرة إنتاج السيارة التركية، إن بلاده ستطرح سيارتها الكهربائية المحلية في الأسواق منتصف 2022، وإن السيارة ستكون جاهزة للقيادة الذاتية فور نزولها الأسواق بنفس مستوى السيارات المنافسة.

وفي اجتماع نظمه اتحاد "أولوداغ" لمصدري صناعة السيارات، في مايو الماضي، قال قره قاش إن المشروع تم التخطيط له جيداً بكل مراحله وبمنتهى الدقة، وإن الخطة تسير بالشكل المطلوب تماماً.

وأضاف أن مجموعة مبادرة إنتاج السيارة المحلية "TOGG" ستشكل نظاماً بيئياً متنقلاً يضم وحدات الشحن وأدوات التوصيل والصناعات الجانبية في قطاع السيارات، وأن المجموعة تضم شركات يمكنها التعاون لإحداث طفرة في قطاع التكنولوجيا بتركيا.

وتابع: "سنركز استثماراتنا في الفئة التي ستحقق نمواً، سندخل السوق في 2020 بالسيارة الكهربائية SUV من فئة السيارات العائلية المدمجة ـ C segment، ونرغب في توجيهها لأسواق الصادرات بالاتحاد الأوروبي خلال عامين أو ثلاثة".

ومن المقرر أن تدخل السيارة المحلية الأسواق في البداية بطراز SUV الكهربائي، وهو من فئة السيارات العائلية المدمجة (الفئة المتوسطة)، ثم رفع عدد الطرز إلى 5 في السنوات اللاحقة.

ويمكن للسيارة الذكية أن تساعد في عدة أمور، مثل التسوق من الإنترنت، وتسليم المشتريات إلى السيارة حتى وإن لم يكن سائقها موجوداً.

وتقوم الشركة المنتجة بنشر صور للسيارة يومياً في تمام الساعة 14:30، توضح عدة أجزاء منها مثل الإضاءة الأمامية والزجاج الأمامي والمرايا.

مكة المكرمة