تقارير: صفقات الطاقة عززت الشراكة القطرية الأمريكية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qm3NKk

تعمل قطر على توسيع إنتاجها من الطاقة

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-01-2021 الساعة 09:41

ما أبرز صفقات الطاقة التي عقدتها قطر مع الولايات المتحدة؟

صفقة بـ 8 مليارات دولار مع "شيفرون فيلبس".

كيف تجاوزت قطر أزمة كورونا؟

 امتلاكها الوسائل المالية وقوة الدولة الاقتصادية.

ذكرت تقارير أمريكية أن صفقات الطاقة التي أبرمتها قطر مؤخراً مع الولايات المتحدة عززت العلاقات الاستراتيجية بين الدوحة وواشنطن في مجال الطاقة. 

وأكد موقعا "أويل ريفيو" و"أويل برايس" أن قطر واصلت مباشرة نتائج الصفقات الاستثمارية المهمة والمميزة التي تصل إلى مليارات الدولارات مع شركات الطاقة الأمريكية؛ خاصة عقب مساهمة صفقة 8 مليارات دولار بين قطر و"شيفرون فيلبس" في إنعاش الروابط القطرية الأمريكية في مجال الطاقة.

وأشار التقارير إلى أن "الدوحة عكفت على زيادة استثماراتها العالمية في مجالات الطاقة في عدد من الدول الكبرى مثل أمريكا وروسيا وأيضاً في أمريكا اللاتينية، وهو ما أبرز أهمية الصفقات التي وقعتها قطر مع العديد من الشركات الأمريكية".

ولفتت التقارير إلى أن "الدوحة تبقى في مكانة تساعدها على التعاطي مع الأزمة الاقتصادية العالمية الناجمة عن تفشي وباء كورونا، خاصة مع امتلاك قطر الوسائل المالية وقوة الدولة الاقتصادية التي تمكنها من احتواء الأزمة والتكيف مع صدماتها".

في الوقت نفسه، أكّدت التقارير أن قطر تبني خططها على أسس علمية ودراسة للسوق، خاصة أن الغاز الطبيعي المسال، بأسعاره المناسبة، سيستمر في اكتساب حصته في السوق حول العالم.

ونقلت التقارير عن شركة "Wood Mackenzie" الاستشارية للموارد الطبيعية أنه من المتوقع يتضاعف الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال بحلول عام 2040؛ مما يجعله آخر وقود أحفوري مع إمكانات نمو حقيقية، وتمثل آسيا أكثر من ثلثي السوق؛ حيث تتطلع دول مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية وفيتنام وبنغلاديش إلى استبدال الفحم بطاقات نظيفة.

وأضافت أنه لتلبية الاحتياجات المتزايدة لعملائها الآسيويين والغربيين، تعمل قطر على توسيع الإنتاج من حقل الشمال، أحد أكبر الحقول في العالم، وعند اكتمالها في عام 2027، ستمكن المرافق الجديدة قطر من زيادة إنتاجها بنسبة 64%، ومن 77 إلى 126 مليون طن متري سنوياً.

من جانبها، قالت باتريشيا روبرتس، العضو المنتدب لشركة الاستشارات "LNG-Worldwide": إنه "في الوقت الذي تتعرض فيه شركات النفط الدولية والحكومات لضربة شديدة من كورونا من حيث الإنفاق الرأسمالي، وجدت قطر فرصتها، فعلى مر السنين أنشأت قاعدة ثروة سيادية ضخمة؛ مما يمنحها الوسائل لمواصلة التوسع".

وأردفت أنه "يمكنك أن تتخيل أن جميع شركات النفط الدولية سترغب في الدخول في شراكة معها، لكن شركة قطر للبترول تتسم بالذكاء وتقول إنه ينبغي على الشركات الراغبة في المشاركة في عمليات التوسع أن تؤهل نفسها بإضافة حقيقية تفيد وتثري الشراكة لكلا الجانبين".

مكة المكرمة