تقرير: الإمارات ألغت عقداً لبناء محطة ركاب جديدة بمطار أبوظبي

بقيمة تقترب من 3 مليارات دولار
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzDmQ2

المحطة كان مقرراً افتتاحها في 2017

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-07-2021 الساعة 18:22

ما هي المحطة التي ألغت أبوظبي عقد إنشائها؟

محطة ركاب جديدة في مطار أبوظبي الدولي.

لماذا ألغي العقد؟

التحالف المسؤول عن التنفيذ تعثر في إكمال المحطة وقدم طلب تسوية في يناير الماضي.

قالت وكالة "رويترز" للأنباء، اليوم الاثنين، إن شركة تشغيل المطارات الإماراتية ألغت عقداً مع تحالف كان يبني محطة ركاب بقيمة 10.8 مليارات درهم (2.940 مليار دولار) في مطار أبوظبي الرئيسي.

ونقلت الوكالة عن 4 مصادر أن التحالف الذي كان يبني المحطة يضم شركة "أرابتك" ومقرها الإمارات، و"TAV Insaat" التركية ومقرها إسطنبول، و"Consolidated Contractors Company" اليونانية ومقرها أثينا، مشيرة إلى أنه جرى توقيع العقد في 2012 لبناء مبنى "Midfield Terminal" في مطار أبوظبي الدولي.

وقال أحد المصادر إن شركة مطارات أبوظبي المملوكة للدولة ألغت العقد بعد أن تجاوزت المجموعة تكاليف المشروع.

وامتنعت مطارات أبوظبي و"أرابتك"، التي تقدمت بطلب للتصفية في يناير الماضي، عن التعليق. ولم يتسن الوصول إلى ممثلي شركة اتحاد المقاولين للتعليق.

وكانت المحطة، التي لا تزال قيد الإنشاء، والتي كان من المقرر افتتاحها في عام 2017، تعاني من سنوات من التأخير. 

وقالت مطارات أبوظبي في عام 2019، إن بناء المبنى الجديد قد اكتمل بنسبة 97.6٪. وقال مصدران إن شركة "تروجان"، ومقرها أبوظبي، حصلت على عقد لإنهاء بناء المحطة. فيما لم تستجب تروجان لطلب التعليق.

وكان من المفترض أن تدعم المحطة الجديدة، البالغة مساحتها 700 ألف متر مربع، نمو شركة طيران "الاتحاد" في أبوظبي. 

وعندما أُطلق المشروع كانت شركة الطيران المملوكة للدولة تسعى إلى بناء مركز عبور رئيسي في العاصمة الإماراتية، لكنها أعادت هيكلة طموحاتها وقلصت منها منذ ذلك الحين.

ويأتي إلغاء العقد أيضاً وسط ركود عميق مدفوع بالوباء في صناعة السفر، التي تمثل جزءاً مهماً من اقتصاد البلاد، والتي من المتوقع أن تستغرق سنوات للتعافي.

مكة المكرمة