تقرير: الخليج سينفق 70 مليار دولار على البنية الرقمية بحلول 2024

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3Q7ZR

إنفاق السعودية سيصل إلى نحو 37 مليار دولار بحلول 2024

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-09-2021 الساعة 17:18

ما الاستثمارات الخليجية المتوقعة في قطاع التكنولوجيا؟

70 مليار دولار بحلول 2024.

ما أبرز الاستثمارات المتوقعة؟

إنفاق السعودية سيصل إلى نحو 37 مليار دولار، في حين سيصل إنفاق الإمارات إلى 23 مليار دولار، وإنفاق قطر إلى 9 مليارات دولار.

توقع معهد الشرق الأوسط، ومقره واشنطن، أن تنفق دول الخليج نحو 70 مليار دولار على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول 2024.

وبحسب تقرير حديث صادر عن المعهد، سيصل إنفاق المملكة العربية السعودية إلى نحو 37 مليار دولار، في حين سيصل إنفاق الإمارات إلى 23 مليار دولار، وإنفاق قطر إلى 9 مليارات دولار.

وفي فبراير الماضي، كشف تقرير عن أن حجم الاستثمار العالمي في شركات التكنولوجيا المالية، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، وقال إنها بلغت نحو 30.4 مليار دولار أمريكي.

وفي سياق مبادرته التي أطلقها لتحسين حياة مليار شخص حول العالم بحلول 2025، نظّم تحالف "إديسون" التابع للمنتدى الاقتصادي ندوة حول تعزيز الشمول الرقمي وتوسيع نطاقه.

وجاءت الندوة على خلفية تحدي تحالف إديسون "1 Billion Lives"، الذي يهدف لتحسين حياة مليار شخص على مستوى العالم بحلول عام 2025 عبر حلول رقمية متاحة وميسورة التكلفة.

وبالتوازي مع الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي عقدت الأسبوع الماضي، عقد تحالف إديسون ندوة ضمن المنتدى الاقتصادي العالمي الافتراضي لقمة تأثير التنمية المستدامة لعام 2021.

ويعيش نحو 47% من الأشخاص في أنحاء العالم (3.8 مليارات شخص) دون اتصال بالإنترنت، فيما تتجاوز كلفة النطاق العريض للإنترنت حدود الإمكانات المالية في 50% من البلدان المتقدمة.

ونقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة "الهلال للمشاريع" الإماراتية، وأحد قادة التحالف المعينين قوله: "إن معالجة التحديات العالمية التي تواجهها البشرية وبيئتنا هي بالطبع الهدف الأساسي، والتكنولوجيا هي وسيلة لتحقيق هذه الغاية، لا عامل التغيير".

وتعليقاً على نماذج الاستثمار المبتكرة اللازمة لتحقيق الشمول الرقمي، أوضح جعفر أن أهمية توفير إمكانية الاتصال الرقمي لمن يفتقرون له حقيقة مؤكدة، مشيراً إلى أن 70% من القيم الجديدة في الاقتصاد والقدرة على الاستفادة منها خلال العقود المقبلة سترتبط بمنصات تقتضي الاتصال الرقمي.

وأضاف جعفر: "اليوم، مع تريليونات الدولارات من رؤوس الأموال التي تسعى وراء تحقيق العوائد بلا معدلات فوائد، أصبحت فرص الاستثمار المستقرة طويلة الأجل القائمة على التعريفة؛ مثل البنية التحتية الرقمية، مغرية للغاية".

ولفت جعفر إلى أن على دول العالم حالياً النظر في كيفية ضمان أن تكون الأطر التنظيمية والاستثمارية واضحة وشفافة ومقنعة بما يكفي لتسريع هذا الاستثمار.

ووفقاً لتقرير مركز قطر للتكنولوجيا المالية لعام 2021، الصادر عن مركز قطر للمال وشركة "ريفينيتيف"، إحدى شركات مجموعة بورصة لندن، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحديداً، تعد الأكثر جذباً للاستثمار في قطاع التكنولوجيا المالية.

مكة المكرمة