تقرير: "السياحة الحلال" ستكلف 300 مليار دولار في 2026

تهدف "السياحة الحلال" إلى تقديم الخدمات السياحية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية

تهدف "السياحة الحلال" إلى تقديم الخدمات السياحية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 09-08-2017 الساعة 12:33


توقع تقرير اقتصادي تركي أن يصل حجم الإنفاق في قطاع السياحة "الحلال" إلى 300 مليار دولار في 2026.

وذكر التقرير، الصادر عن جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك (موصياد)، الأربعاء، أن إنفاق 121 مليون سائح مسلم على "السياحة الحلال" في العالم ناهز 156 مليار دولار في العام الماضي، تشمل السياحة الوافدة والداخلية.

ويقدر التقرير استمرار نمو قطاع "السياحة الحلال"، خلال السنوات المقبلة، ليصل عدد السياح المسلمين خلال 2020، إلى 156 مليون سائح، وحجم إنفاق يصل إلى 220 مليار دولار.

وتهدف "السياحة الحلال" إلى تقديم الخدمات السياحية من فنادق ومطاعم ومراكز تجارية وأماكن ترفيهية، بحيث تكون متوافقةً مع معتقدات ومبادئ الشريعة الإسلامية، وصديقة للعائلة.

وذكر التقرير أنّ من أهم العوامل التي تسهم في نمو قطاع السياحة "الحلال"، زيادة عدد المسلمين في العالم، والخليج العربي على وجه الخصوص، إضافة إلى ارتفاع مستوى المعيشة للطبقة الوسطى في ماليزيا وإندونيسيا.

وأشار التقرير إلى أنّ عدد السياح الماليزيين والإندونيسيين والأوزبكيين والعراقيين والسعوديين والإماراتيين والإيرانيين والليبيين والكازاخستانيين والكويتيين والباكستانيين والأردنيين والمصريين، بلغ 47.5 ملايين سائح خلال 2014.

اقرأ أيضاً:

تشتكي من الرطوبة العالية في الصيف؟ إليك حلولاً لتجنبها

وفي الآونة الأخيرة، باتت "السياحة الحلال" محط اهتمام كبير من قِبل دول عربية وأفريقية وآسيوية، بجانب دول إسلامية مثل تركيا وماليزيا، في حين تتطلع دول أوروبية أيضاً إلى التوسع في القطاع الذي يحظى بإقبال كبير من جنسيات مختلفة بالعالم، وسط توقعات بمزيد من الاستثمارات خلال السنوات المقبلة.

ولفت التقرير إلى أنّ عدد السياح الذين توافدوا إلى تركيا من هذه الدول الإسلامية، بلغ 4.9 ملايين سائح خلال العام ذاته، منوهاً إلى أنّ السياح السعوديين والقطريين والإماراتيين والكويتيين والإيرانيين ينفقون سنوياً، في المتوسط، خلال رحلاتهم حول العالم، نحو 62.2 مليار دولار.

وبحسب الإحصاءات، بلغ حجم إنفاق المسلمين في سوق السفر العالمية 142 مليار دولار في 2014، ومن المتوقع أن يصل إلى 233 مليار دولار بحلول 2020.

وجاء في مقدمة الوجهات الأكثر استقطاباً للسياح المسلمين كل من ماليزيا، وتركيا، ودولة الإمارات العربية المتحدة التي تتفوق على غيرها من الدول من حيث المشاريع الفندقية.

وبحسب التقرير، فإنّ قطاع السياحة عموماً بدأ يتطور في خمسينات القرن الماضي، مشيراً إلى أن هذا القطاع مستمر في الازدهار، إذ كان عدد السياح بالعالم يقارب 25 مليون سائح في 1950، بفي حين وصل هذا الرقم إلى 1.2 مليار سائحٍ العام الماضي.

مكة المكرمة