تقرير: دول الخليج تتجه لسياسات مالية أكثر تشدداً في 2016

توقع التقرير تأثر اقتصادات الخليج من انخفاض أسعار النفط في 2016

توقع التقرير تأثر اقتصادات الخليج من انخفاض أسعار النفط في 2016

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 21-12-2015 الساعة 18:46


قالت كابيتال إيكونوميكس لندن، الاثنين، إن الدول الخليجية ستتجه نحو تشديد سياستها المالية مع انخفاض أسعار النفط.

وأضافت في مذكرة بحثية: "استطاعت الدول الخليجية حتى الآن أن تتكيف مع عاصفة هبوط أسعار النفط ولكن على ما يبدو فإن 2016 سيكون هو العام الذي ستغطي فيه أسعار النفط المتدنية على معدلات النمو بالدول الخليجة".

ويمثل النفط نحو 49% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي الخليجي وفقاً لتقديرات صندوق النقد في اتجاه هابط منذ منتصف العام الماضي، حيث هبطت الأسعار من ذروة بلغت 100 دولار للبرميل إلى نحو 39 دولاراً للبرميل بالوقت الحالي.

وأشارت المذكرة بقولها: "لا نتوقع أن تتجه الحكومات الخليجية إلى تخفيض قيمة عملتها ولكنها ستتجه نحو تشديد سياستها المالية".

أضافت كابيتال إيكونوميكس، في مذكرتها: "نتوقع أن ينمو الاقتصاد الخليجي بنسب تبلغ ما بين 1-2% على مدار السنوات القليلة المقبلة وهي النسبة التي ستكون الأقل منذ مطلع الألفية الجديدة بخلاف الفترات التي شهدت الأزمة المالية العالمية في العقد الماضي".

وقالت "كابيتال إيكونوميكس" إن اقتصادات الخليج نجت خلال العام الحالي من انخفاض أسعار النفط ولكنها ستتأثر بشكل كبير بحلول 2016.

وذكر التقرير أن عودة النفط الإيراني إلى السوق يعني الحد من زيادة الإنتاج، إلى جانب تأثير رفع سعر الفائدة الأمريكية من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

وبالنسبة للسعودية، رجح التقرير أن يتباطأ نموها الاقتصادي بشكل حاد في 2016، وقد تبدأ الحكومة بخفض الإنفاق إلا أنها لن تتخلى عن ربط عملتها بالدولار.

وأوضحت الشركة أن اقتصاد الإمارات يعد الأقل بين دول الخليج تأثراً بانخفاض أسعار النفط خلال العام القادم نظراً لاتخاذها مجموعة من الإجراءات للتكيف مع تلك الأسعار، إلى جانب تنوع الاقتصاد الإماراتي.

وتوقع التقرير أن يكون أداء اقتصاد كل من الكويت والبحرين وعمان هو الأسوأ من بين دول الخليج، على أن تعوض الحكومة القطرية التباطؤ الاقتصادي خلال 2016 و2017 عن طريق المشاريع الاستثمارية الضخمة.

مكة المكرمة