توقعات بوصول بيتكوين إلى 50 ألف دولار خلال 2018

زعم مدير بنك كندا أن العملات المشفرة ليس لها قيمة جوهرية

زعم مدير بنك كندا أن العملات المشفرة ليس لها قيمة جوهرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-01-2018 الساعة 17:04


جذبت العملات الافتراضية بقضاياها الشائكة اهتمام المشاركين في المنتدى العالمي الاقتصادي بمدينة دافوس السويسرية، ودارت النقاشات حولها في سجال ما بين منتقد ومدافع.

وبحسب ما ذكرت "رويترز"، قال مدير محفظة العملات المشفرة، جيت سينغ، في حديثه بالمنتدى، الاثنين، إنه من الشائع تقلب العملات الافتراضية بنسبة 70 أو 80%.

وتوقع سينغ وصول سعر بيتكوين إلى 50.000 دولار أمريكي في العام الجاري، مشيراً إلى "احتمال أن تمر العملة الافتراضية بفترة من التقلبات إلى حين وصولها إلى 10.000 دولار أمريكي".

وأضاف مدير محفظة العملات المشفرة، أن "سوق البيتكوين أصبح أكثر انتشاراً، وبدأ التجار بفهم العملات الافتراضية بشكل أفضل، لذا تنبأ بأن تهدأ هذه التقلبات التي قد تكون أقلقت التجار الحديثين، موضحاً أن المستثمرين منذ مدة طويلة هم الأقل قلقاً لأنهم اعتادوا تلك التقلبات".

اقرأ أيضاً :

بين الأنشطة غير المشروعة والحرام.. السياسة والدين يحاربان "بيتكوين"

كما قارن سينغ بين العملات المشفرة كالبيتكوين، وعمالقة التكنولوجيا كشركة مايكروسوفت، قائلاً: "إذا نظرتم إلى شركة مايكروسوفت أو أبل تجدون أن مخزونهم كان شديد التقلب، بسبب عدم نضج السوق، هذه التقلبات جعلت الخبراء الماليين التقليديين ينتقدون الاستثمار في العملات المشفرة، مدعين أنها فقاعة محكوم عليها بالانهيار".

ورغم الهجوم المتزايد على العملات الافتراضية، فإن سينغ يتوقع زيادة التعاملات بها في الأشهر والسنوات المقبلة، قائلاً: "ليس هناك الكثير من البائعين الذين يقبلون العملات المشفرة، في حين أن هناك اعتماداً كبيراً عليها في السوق السوداء، وبدأ هذا الاعتماد بشكل أساسي في الدول ذات العملات الوطنية غير المستقرة ولكن من المقرر أن يتزايد".

أما مدير بنك كندا، ستيفن بولوز، فعلى النقيض تماماً، إذ أعلنها صراحة أمام المشاركين في منتدى منظمة دافوس الدولية المنوط بها تطوير العالم عن طريق تشجيع الأعمال والسياسات والنواحي العلمية، أن "العملات المشفرة لن تستخدم أبداً كعملات حقيقية".

ولم ينته هجومه على العملة الافتراضية، قبل أن يصفها بأنها نوع من القمار، بدلاً من أن تكون أحد أشكال الاستثمار المشروع، محذراً المشترين من الاستثمار فيها.

وزعم مدير بنك كندا أن العملات المشفرة ليس لها قيمة جوهرية، ولن ينظر إليها كأصول بنفس طريقة الاستثمارات الأخرى.

وبالنسبة لبولوز فالعملات المشفرة تعد من الناحية الفنية مجرد أوراق مالية ولا تعتبر نوعاً من الأصول، ودلل على ذلك بأن السلطات الضريبية تعاملها كأوراق مالية.

وكانت فعاليات الاجتماع السنوي الـ48 لمنتدى الاقتصاد العالمي قد شارك فيها قادة وزعماء 140 دولة حول العالم، وبرزت العملات المشفرة في نقاشاته، إذ قالت رئيسة الوزراء البريطانية إن بلادها تنظر على محمل الجد في وضع العملات الافتراضية، نظراً لاستخدامها على يد مجرمين، كما وصفها الرئيس التنفيذي لبلاي روك، لاري فينك، بغسل الأموال.

مكة المكرمة