حي المال في لندن يفقد تريليون إسترليني.. والسبب!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxyr9r

275 شركة نقلت بعض أنشطتها وموظفيها من حي المال بلندن لدول أوروبية أخرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-03-2019 الساعة 11:16

أفادت صحيفة "التلغراف" البريطانية بأن أكثر من 275 شركة نقلت بعض أنشطتها وموظفيها وأصولها ومقراتها الرئيسة من المملكة المتحدة إلى بقية دول الاتحاد الأوروبي قبل تنفيذ انفصال بريطانيا عن الاتحاد، المعروف بـ"بريكست".

وقالت الصحيفة إن البنوك ومديري الأصول وشركات التأمين نقلت بالفعل ما يقرب من تريليون جنيه إسترليني (الجنيه الإسترليني يساوي 1.3 دولار) من الأصول من حي المال في لندن إلى دول أوروبية أخرى قبل حصول البريكست، في حين يعتزم آخرون نقل أصولهم خلال الأشهر المقبلة، استناداً إلى مركز دراسات "نيو فينانشل".

وأضافت أن من بين الأصول التي نُقلت بالفعل نحو 800 مليار جنيه إسترليني من قِبل البنوك، و65 ملياراً من قِبل مديري الصناديق، بالإضافة إلى 65 مليار جنيه أخرى من قِبل شركات التأمين.

وذكرت أن عاصمة جمهورية أيرلندا الجنوبية "دبلن" تعد أكبر المستفيدين من هذه التحركات، حيث انتقلت إليها 100 شركة، مقابل 60 نحو لكسمبورغ، و41 نحو باريس، ثم 40 شركة نحو فرانكفورت، و32 صوب أمستردام.

ونقلت "التلغراف" عن مركز الدراسات "نيو فينانشل" أن عدم اليقين السياسي الذي يخيم على بريطانيا منذ إجراء الاستفتاء في يونيو 2016، أجبر الشركات على افتراض أسوأ سيناريو، أي عدم التوصل إلى صفقة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبحسب الصحيفة، فإن المركز يعتقد أن مزيداً من الأصول ستتحرك خارج بريطانيا بمرور الوقت، وأن ما مضى يمثل المرحلة الأولى من خروج الأصول.

وأشارت الصحيفة إلى أن بنك "باركليز" حصل على إذن من محكمة عليا لنقل أصول بقيمة 164 مليار جنيه إسترليني من بريطانيا نحو وحدة تابعة له في دبلن.

كما أن بنك "أوف أمريكا ميري لينش" أعلن العام الماضي، أنه سيحوّل 50 مليار دولار من أصوله نحو دبلن، في حين أقامت بنوك أمريكية أخرى، مثل "غولدمان ساكس" و"مورغان ستانلي" و"سيتي غروب"، أعمالاً تجارية في فرانكفورت.

مكة المكرمة