خالف والده وأرضى ترامب.. بن سلمان: سأطرح أرامكو للاكتتاب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gv4mAb

ترامب وبن سلمان في البيت الأبيض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-10-2018 الساعة 21:08

أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن موعد طرح أرامكو عملاق النفط في بلاده للاكتتاب سيكون في العام 2021.

وقال بن سلمان في مقابلة مع وكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية الأمريكية الجمعة: إن "قيمة أرامكو لا تقل عن 2 تريليون دولار"، مضيفاً: "سنطرحها بحلول بداية 2021".

وفي العام 2016 أعلن محمد بن سلمان عن خطة لبيع نحو 5% من أسهم أرامكو من خلال إدراج محلي وعالمي، وتوقع أن تبلغ قيمة الشركة نحو تريليوني دولار، لكن إلغاء والده الملك سلمان للطرح مثل صفعة قوية لخططه الإصلاحية المتعثرة منذ أكثر من عامين.

وتابع ولي عهد السعودية حديثه للوكالة الأمريكية أن بلاده "ترتبط بعلاقة مميزة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب"، الذي دعا بن سلمان مراراً إلى طرح أرامكو في البورصات الأمريكية.

وتصريحات الأمير السعودي تأتي في وقت تذكر تقارير صحفية أن السعودية ألغت الشهر الماضي الطرح المحلي والعالمي لشركة النفط الوطنية أرامكو، وأنه جرى تسريح المستشارين الماليين للإدراج، مع تحول اهتمام السعودية صوب استحواذ "حصة استراتيجية" في عملاق البتروكيماويات المحلي الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، بحسب مصادر كبيرة في الشركة صرحت لوكالة "رويترز".

أكدت المصادر المطلعة أن قرار إلغاء طرح أرامكو "اتخذ منذ زمن، لكن لا أحد يستطيع إعلانه، لذلك فإن التصريحات بهذا الشأن ستتخذ هذا المنحى تدريجياً بحيث يتم تأجيل الطرح ومن ثم إلغاؤه".

وأضافت: "بعد أن واجه مشروع بن سلمان انتكاسات على مدار أشهر تقرر إلغاء عملية الطرح العام الأولي للأسهم، والسبب وراء ذلك هو أن الملك سلمان تدخل لوقف الخطة"، مشيرة إلى أن "القرار جاء بعد أن التقى العاهل السعودي خلال شهر رمضان الفائت بأفراد في الأسرة الحاكمة ومصرفيين ومديرين كبار في قطاع النفط، من بينهم رئيس تنفيذي سابق لشركة أرامكو".

 

وذكرت المصادر أن "الشخصيات التي حاورها الملك أبلغته أن الطرح الأولي لن يكون في صالح المملكة، بل إنه قد يؤثر سلباً عليها". وقالت: إن "الهاجس الرئيسي لدى هذه الشخصيات تمثل في أن الطرح العام الأولي سيدفع أرامكو للإفصاح الكامل عن كل تفاصيلها المالية"، الأمر الذي اعتبر خبراء واقتصاديون أنه ضربة قوية لخطة الإصلاحات ورؤية 2030 السعودية.

وتعتبر صفقة طرح حصة من أسهم شركة أرامكو للاكتتاب العام ركناً من أركان برنامج الإصلاح الذي يتبناه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي يهدف لإعادة هيكلة اقتصاد المملكة والحد من اعتماده على إيرادات النفط.

وأثارت أنباء الطرح شهية مراكز مالية عالمية مثل لندن ونيويورك وهونغ كونغ، لاستضافة الجزء العالمي من عملية بيع الأسهم.

وتولت بنوك جيه.بي مورغان ومورغان ستانلي واتش.إس.بي.سي مهام المنسقين العالميين للطرح، في حين وقع الاختيار على بنكي الاستثمار المتخصصين مويلس اند كو وإيفركور كمستشارين مستقلين، وعلى مكتب المحاماة وايت اند كيس كمستشار قانوني.

وفي التقرير السنوي لشركة أرامكو 2017، الذي صدر الشهر الماضي، قال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي، ورئيس مجلس إدارة أرامكو: إن "أرامكو تواصل استعداداتها لطرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام، وهو الأمر الذي يمثل حدثاً فارقاً تنتظره الشركة ومجلس إدارتها بحماس". في حين يقول خبراء إن التردد والتأخير يعودان إلى عدم قدرة أرامكو على توليد تقييم بقيمة تريليوني دولار يسعى إليه ولي العهد.

مكة المكرمة