خبر سيئ للخليج.. أوبك تتوقع انخفاض الطلب على النفط في 2021

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYPX9Z

كورونا أثر سلباً على أسواق النفط

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 14-09-2020 الساعة 17:40

ما توقعات أوبك لإنتاج الخام فيما تبقى من 2020؟

رجحت انخفاض الطلب العالمي على نفطها بنحو 700 ألف برميل يومياً في 2020.

ما مدى تأثير كورونا على سوق النفط حالياً؟

تداعيات الفيروس ما زالت تفرض تحدياً، بما يستلزم إجراءات منسقة من جميع أطراف السوق، ومن بينها أوبك+.

رجحت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" انخفاض إنتاج الخام بنحو 400 ألف برميل خلال عام 2021، حيث تتصدر السعودية قائمة الدول المنتجة في المنظمة، ترافقها دول خليجية أخرى.

وذكرت المنظمة في تقريرها الشهري، اليوم الاثنين، أنه "من المتوقع أن ينخفض الطلب العالمي على النفط خلال العام المقبل من نحو 7 ملايين برميل يومياً إلى 6.62 ملايين برميل يومياً.

وقالت "أوبك": إن "الطلب العالمي للنفط سيرتفع إلى 96.9 مليون برميل يومياً في 2021، بأقل من توقعات الشهر السابق البالغة 97.3 مليون برميل يومياً.

وأشارت المنظمة إلى أن إنتاج أعضائها ارتفع بمقدار 760 ألف برميل يومياً في أغسطس إلى 24.05 مليون برميل يومياً، مع تخفيف تحالف "أوبك+" خفض المعروض.

كما رجحت انخفاض الطلب العالمي على نفطها بنحو 700 ألف برميل يومياً في 2020، و1.1 مليون برميل يومياً في 2021، بسبب زيادة في معروض غير الأعضاء في "أوبك" المتوقع، وطلب عالمي أقل.

وأردفت أن "تداعيات فيروس كورونا ما زالت تفرض تحدياً بما يستلزم إجراءات منسقة من جميع أطراف السوق ومن بينها أوبك+".

في الوقت نفسه توقع التقرير تراجع الطلب العالمي على النفط 9.46 ملايين برميل يومياً في 2020 بدلاً من انخفاضه 9.06 ملايين برميل يومياً في التوقع السابق.

وهوت أسعار النفط بحدة هذا العام تحت تأثير جائحة كورونا، وتعمقت الخسائر بشن السعودية حرب أسعار ضد منتجين من خارج منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"، على رأسهم روسيا.

وهبط خام برنت القياسي إلى أدنى مستوى في 21 عاماً في أبريل 2020، عندما بلغ أقل من 16 دولاراً للبرميل، فيما انحدرت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى ما دون الصفر لأول مرة في التاريخ.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، أي ما يعرف بـ"أوبك+"، خفضاً قياسياً للإمدادات في مايو؛ لدعم أسعار النفط التي عصفت بها أزمة فيروس كورونا.

وتوصل تحالف "أوبك +"، الذي يضم أعضاء من المنظمة ودولاً من خارجها أبرزها روسيا، في 13 مارس الماضي، إلى اتفاق بالإجماع على تخفيض إنتاج النفط، وصف بأنه أكبر خفض من نوعه في تاريخ إنتاج الخام العالمي.

وقرر أعضاء "أوبك +" خفض الإنتاج بـ 10 ملايين برميل يومياً، ابتداء من الأول من مايو 2020 لمدة شهرين.

كما تم الاتفاق على خفض الإنتاج بعد ذلك بـ 8 ملايين برميل يومياً لمدة 6 أشهر، حتى نهاية ديسمبر من العام الحالي.

وبدءاً من يناير 2021، ستخفض الدول إنتاجها بـ 6 ملايين برميل يومياً، لمدة 16 شهراً، تنتهي في أبريل 2022.

وخط الأساس لاحتساب التخفيضات سيكون إنتاج شهر أكتوبر من عام 2018 بالنسبة لجميع الدول، باستثناء السعودية وروسيا اللتين ستخفضان الإنتاج من مستوى 11 مليون برميل يومياً.

وأثّر انتشار وباء فيروس كورونا على دول الخليج المعتمدة على النفط، على إثر انخفاض أسعاره مصحوباً بقلة الطلب عليه، وهو ما أثر على مشاريع وخطط اقتصادية استراتيجية.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة