خروج أحد أهمّ حقول إنتاج الغاز وسط ليبيا عن الخدمة

الرابط المختصرhttp://cli.re/LRn7Q9

يمدّ الحقل شمال بنغازي ومرفأ الزويتينة لتصدير النفط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-08-2018 الساعة 18:23

أعلن مسؤول في شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز التي تدير الحقل، اليوم الخميس، توقّف الإنتاج في حقل التحدّي للغاز بشرق ليبيا؛ نظراً لانقطاع الكهرباء عنه.

وقال ربيع خليفة، المتحدّث الرسمي باسم الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجدّدة بالحكومة الليبية غير المعترف بها دولياً، في شرق ليبيا، إنه لا يعلم سبب توقّف الإنتاج في حقل الغاز .

وأضاف خليفة أن هناك عجزاً في الكهرباء قدره 300 ميغاواط بالجزء الشرقي من البلاد، وربما يزيد إلى 500 ميغاواط إذا استمرّ توقّف إنتاج الحقل.

وتابع أنه من المتوقّع أن تتوفّر الكهرباء لساعتين فقط يومياً في الجزء الشرقي، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

 

 

ويغذي الحقل محطات توليد الكهرباء في شمال بنغازي ومرفأ الزويتينة لتصدير النفط، وينتج الحقل أيضاً مكثّفات الغاز لكن ليس النفط الخام.

وتقدَّر الطاقة الإنتاجية لحقل "التحدّي"، الذي يقع في حوض"سرت" بالقرب من حقل "زلطن" النفطي، بنحو 270 مليون قدم مكعّب من الغاز، و36 ألف برميل يومياً من المكثّفات، وهو مجهّز لمعالجة الغاز بقدرة 350 مليون قدم مكعّب يومياً.

وخلال السنوات الماضية، تكبّدت ليبيا العديد من الخسائر إثر استهداف حقوق النفط والغاز من قبل جماعات مسلّحة، التي أغلقت العديد من حقوق النفط وفتحتها، ما أثّر في إنتاجها، وخسرت الأسواق النفطية قرابة 850 ألف برميل نفط يومياً.

كما تأثر إنتاج النفط، سابقاً، جراء خلاف بين السلطتين السياسيّتين المتنافستين، التابعة لخليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب (شرق)، وحكومة الوفاق الوطني، التي يترأسها فائز السراج، في العاصمة طرابلس. 

كما تتجه أنظار إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى النفط الليبي، خاصة أن خسارة الأسواق النفطية للنفط الإيراني قد تشكِّل مكسباً لليبيا، وفق ما نشرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية، سابقاً.

مكة المكرمة