دبي.. الإغلاق يهدد 70% من الشركات و30% من موظفي الفنادق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XR5nND

%27 يتوقعون الخروج من العمل الشهر المقبل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 22-05-2020 الساعة 07:27

- ما نتائج الدراسة التي أعدتها غرفة تجارة دبي؟

الدراسة تقول إن 70% من تلك الشركات تتوقع أن تغلق أبوابها في الأشهر الستة المقبلة؛ في ظل تعاظم المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس "كورونا".

- ما السبب في هذه المخاوف؟

غرفة تجارة دبي أكدت في تقريرها أن إجراءات إغلاق المدينة الكاملة والجزئية تجلب الطلب في الأسواق الرئيسية إلى طريق مسدود.

أفادت تقارير حديثة بأن 70% من الشركات العاملة في إمارة دبي تتوقع أن تغلق أبوابها في الأشهر الستة المقبلة، وأن 30% من العاملين في قطاع الفنادق مهددون بخسارة وظائفهم؛ في ظل تعاظم المخاوف المتعلقة بانتشار فيروس "كورونا".

وقالت صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية، الخميس، إن دراسة أجرتها غرفة تجارة دبي، في الفترة من 16 إلى 22 أبريل الماضي، أكدت أن 70% من الشركات العاملة في الإمارة تتوقع أن تغلق أبوابها خلال الأشهر الستة المقبلة.

واستطلعت الدراسة، بحسب الصحيفة، رأي 12 ألفاً و228 من الرؤساء التنفيذيين للشركات في مختلف القطاعات، نحو ثلاثة أرباعها من الشركات الصغيرة التي يعمل بها أقل من 20 موظفاً.

وتوقع 27٪ ممن شملتهم الدراسة الخروج من العمل في الشهر المقبل، في حين قال 43٪ من أصحاب الأعمال إنهم يخشون نفس النتيجة في غضون الشهور الستة المقبلة.

وخففت دبي إجراءات الإغلاق الصارمة، أواخر أبريل الماضي، بعد فرض حظر تجول على مدار 24 ساعة معظم الشهر للحد من الانتشار، لكن ذلك أحدث صدمة اقتصادية للقطاع الخاص.

وكان من المرجح أن تبلغ الشركات الصغيرة والمتوسطة عن مخاوف من الإفلاس، بحسب الصحيفة الأمريكية.

ومع ذلك أعربت الشركات الكبرى التي لديها أكثر من 100 موظف عن مخاوفها؛ حيث توقعت 19٪ من الشركات الكبرى إغلاقها في الشهر المقبل، و27٪ خلال الأشهر الستة المقبلة.

ووجدت الدراسة أن الشركات المعرضة لعمليات الإغلاق العالمية كانت قلقة بشكل خاص.

وقال نحو ثلاثة أرباع شركات السفر والسياحة إنها تتوقع الخروج من العمل في الشهر المقبل، إلى جانب ما يقرب من نصف الفنادق والمطاعم التي شملها الاستطلاع، و30٪ من شركات العقارات والخدمات اللوجستية.
وتعتمد دبي، التي تتمتع بواحد من أكثر الاقتصادات تنوعاً وغير المعتمد على النفط في الخليج، على قطاعات مثل الضيافة والسياحة والترفيه والخدمات اللوجستية والعقارات والتجزئة.

وتحظى فنادق الإمارة ومطاعمها بإشادة دولية، لكن ما يقرب من نصف المطاعم والفنادق التي شملتها الدراسة تتوقع أن تتوقف عن العمل في الشهر المقبل وحده.

في غضون ذلك نقل موقع "بلومبيرغ" الأمريكي عن مؤسسة الأبحاث "إس تي آر" أن نسبة إشغال الفنادق في دبي تراجعت منذ انتشار فيروس كورونا، وقال إنه من المحتمل أن يفقد نحو 30% من العاملين في هذا القطاع وظائفهم.

ونقل الموقع عن فيليب وولر، مدير قسم الشرق الأوسط وأفريقيا في "إس تي آر"،  أن نحو 43 ألف غرفة فندق -أي ما يعادل ثلث إجمالي الغرف- ستظل مغلقة حتى حلول سبتمبر المقبل على الأرجح، حيث يقوم معظم أصحاب الفنادق بتوجيه الحجوزات إلى عدد أقل من العقارات لتوفير تكاليف التشغيل.

وتعد نسبة 30% الحد الأدنى لتقديرات فقدان الوظيفة، في وقت سيتعين فيه على أصحاب الفنادق دفع الأجور من أموالهم الخاصة. ويقدّر عدد العاملين في هذه الصناعة بنحو 40 ألف شخص، بحسب تقرير بلومبيرغ.

وقال التقرير إن دبي بنت مجموعة من المعالم لجذب السياح، وإن المدينة تحتوي على نحو 120 ألف غرفة، مضيفاً أن معدل الإشغال في قطاع الفنادق كان قبل أزمة كورونا من بين أعلى المعدلات في العالم منذ سنوات.

وأشار إلى أن معدل الإشغال بلغ نحو 23% منذ بداية أبريل الماضي، مؤكداً أن تأجيل معرض دبي الدولي لعام 2020 إلى العام المقبل بسبب فيروس كورونا كان من بين الانتكاسات الأخرى التي أصابت دبي.

ويبلغ متوسط ​​الإشغال على مستوى العالم نحو 20%، وكان مدعوماً في الغالب بالطلب على سكن الطاقم الطبي والحجر الصحي، في وقت كانت فيه نسبة الإشغال قد بلغت 80%، نهاية فبراير الماضي.

وساهمت السياحة بنسبة 11.5% في الناتج المحلي لدبي عام 2019، حيث أفادت الحكومة بأن 16.7 مليون سائح قد زار المدينة.

مكة المكرمة