دراسة: 89% من سكان الإمارات تحولوا للشراء الإلكتروني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dD4K5

ارتفاع كبير بالشراء عبر الإنترنت في دول الخليج

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 23-08-2021 الساعة 18:13
- كم بلداً شملت الدراسة التي جرت بتكليف من "سايتكور"؟

12 بلداً، منها دول بمجلس التعاون الخليجي.

- إلى كم وصل سوق التجارة الإلكترونية بالشرق الأوسط؟

12.1 مليار دولار في 2020.

قالت شركة مختصة بإدارة التجربة الرقمية إن 89% من المستهلكين في دولة الإمارات تحولوا إلى عالم التجارة الإلكترونية منذ بدء جائحة كورونا، ويرغبون في مواصلة الشراء عبر الإنترنت.

جاء ذلك وفق استطلاع لشركة "سايتكور" العالمية بمجال برمجيات إدارة التجربة الرقمية، لدراسة أجرتها "يوجوف مينا" بتكليف منها، في 12 بلداً منها دول الخليج، إضافة إلى دول بالمشرق العربي ومصر.

ووصل حجم سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط إلى 12.1 مليار دولار في 2020؛ بسبب مكوث الناس في منازلهم في ذروة تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق صحيفة "الخليج" الإماراتية.

هذه الأرقام شكلت نمواً قدره 53.8% على أساس سنوي، بحسب شركة "ماركت لاين"، حيث استحوذت فئات الإلكترونيات والتجزئة على 5.2 مليارات دولار، ما يعادل 42.5% من إجمالي حجم السوق.

وقال 90% من صانعي القرار بمجال تقنية المعلومات في الإمارات إن المستهلكين الذين يتعاملون معهم مستعدون لترك المتجر الإلكتروني والذهاب إلى آخر بديل إذا لم يتمكنوا من العثور على مرادهم خلال بضع نقرات.

واتفق 87% من المشاركين في الدراسة من الإمارات على أن صبر المستهلكين "يقلّ على المواقع الإلكترونية البطيئة أو التي لا تعمل كما ينبغي".

وصنّفت غالبية قدرها 60% من العلامات التجارية التطبيقات أو مواقع الإنترنت التي تعمل جيداً على الأجهزة المحمولة ضمن خياراتها الثلاثة الأولى الرامية إلى تحسين تجربة العملاء.

وحلّت ضمن الخيارات أيضاً القدرة على استعادة تاريخ تسوق العملاء والأمور التي يفضلونها (33%)، ومنح العملاء معاملة تفضيلية في شكل عروض ترويجية خاصة ودعوات حصرية (42%)، فضلاً عن التعرّف إلى اسم العميل أثناء تسجيل الدخول أو الاتصال بخدمة العملاء (35%).

نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى سايتكور، محمد الخوتاني، يقول إن العلامات التجارية في الإمارات أصبحت تتقدّم على المعدل العالمي في منح الأولوية لتطبيقات الهاتف المحمول ومواقع الويب التي تتيح إضفاء الطابع الشخصي على تجربة التسوق عبر الإنترنت.

لكنه استدرك قائلاً: إن "الولاء للعلامة التجارية قد يتلاشى سريعاً في ظلّ عدم التسامح مع هوامش الخطأ، بدءاً من تصفح التطبيق أو الموقع وانتهاء بتوصيل المشتريات".

مكة المكرمة