دعم حكومي كبير.. ما الذي يؤهل عسير لتنافس على السياحة عالمياً؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9D3JV9

تجتمع في عسير أفضل المقومات لتكون مقصداً سياحياً عالمياً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 10-10-2021 الساعة 13:50

- ما آخر الدعم الحكومي المخصص لتطوير عسير؟

استراتيجية تطوير عسير التي أطلقها ولي العهد تحت شعار "قمم وشيم".

- ما الذي تهدف إليه الاستراتيجية؟

تحقيق نهضة تنموية شاملة وغير مسبوقة بالمنطقة.

- ما أبرز ما يؤهل عسير لتكون منطقة جذب سياحي عالمية؟

قممها الجبلية عالية، وجوّها المعتدل، وطبيعتها الغنية بالمساحات الخضراء والمياه، وقراها التراثية.

لا يمكن أن تغفل الحكومة السعودية عن "عسير" وهي تضع نصب عينيها تطوير السياحة في المملكة؛ فالمنطقة تجمع ميزات تجعلها من أكثر مناطق الشرق الأوسط جذباً للسياحة.

لكن القائمين على تطوير عسير لا تقف طموحاتهم إلى تطويرها لكي تحتل موقعهاً داخل المنطقة فقط، بل لتكون منافساً لأبرز المناطق السياحية في العالم.

فالأمير تركي بن طلال، أمير منطقة عسير، أكد خلال لقاء إعلامي مؤخراً، أن المنطقة ستشهد زخماً كبيراً لتنفيذ استراتيجية تطوير عسير خلال الأشهر الأربعة المقبلة، معرباً عن ثقته بأن المنافسة ستكون قوية مع الوجهات السياحية في العالم.

ما يدفع أمير عسير إلى الحديث بثقة هو أن استراتيجية عسير -وفق قوله- تقوم على مرتكزين يمنحانها خصوصية وتميزاً، وهما: الأصالة والتاريخ والقيم العريقة للمنطقة أولاً، وثانياً الطبيعة البديعة المتمثلة بالقمم المشار إليها في عنوان الاستراتيجية.

"قمم وشمم"

أمير منطقة عسير قصد في حديثه الاستراتيجية التي أطلقها في 28 سبتمبر 2021، ولي العهد محمد بن سلمان لتطوير عسير، تحت شعار "قمم وشيم"، والتي تهدف إلى تحقيق نهضة تنموية شاملة وغير مسبوقة للمنطقة. 

وأكد الأمير تركي بن طلال أن الاستراتيجية ستكون متوائمة مع البيئة، وأن الطبيعة هي التي ستفرض شروطها على الإنسان وليس العكس.

وطمأن الأمير تركي بأنه لن يكون هناك تعثر بالمشاريع في ظل وجود هذه الاستراتيجية، مثنياً على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وولي عهده على أن تكون هذه المنطقة وجهة سياحية عالمية.

وتتضمن استراتيجية تطوير منطقة عسير ضخ 50 مليار ريال (14 مليار دولار) عبر استثمارات متنوعة؛ لتمويل المشروعات الحيوية، وتطوير مناطق الجذب السياحي على قمم عسير الشامخة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ونقلت الوكالة عن ولي العهد قوله: "استراتيجية عسير تهدف إلى تحويل المنطقة إلى وجهة سياحية عالمية طوال العام، تستقطب أكثر من 10 ملايين زائر من داخل المملكة وخارجها بحلول عام 2030".

وأكد أن هذا الجذب يتم "باستغلال المقومات السياحية الهائلة في المنطقة التي ستُستثمر من خلال مشروعات سياحية نوعية؛ لإبراز قممها الشامخة إلى جانب التنوّع الجغرافي والطبيعي فيها، وكشف الثراء الثقافي والتراثي لها".

وذكرت الوكالة أنه من المتوقع أن تسهم خطط تطوير عسير في توفير فرص وظيفية جديدة بحلول عام 2030، إضافة إلى رفع جودة الحياة والارتقاء بالخدمات الأساسية والبنى التحتية في المنطقة، التي تشمل الاتصالات والصحة والنقل وغيرها من الممكّنات.

سياحية بامتياز

تتميز منطقة عسير، الواقعة جنوبي السعودية، والبالغة مساحتها 161.880 كم²، بكثرة جبالها، وسهولها، ووديانها، ما يجعلها منطقة سياحية بامتياز، خاصة مع تمتُّعها بطقس معتدل صيفاً، يترافق مع هطول أمطار مُنعشة، تزيد المكان جمالاً وروعة، وتشجع على زيارته.

ومن أبرز معالم هذه المنطقة، ومصدر جوها الجميل عددٌ من الجبال الشامخة التي ترتفع قممها العشر عالياً عن سطح البحر، وتكسوها الخضرة من جميع جنباتها، مانحةً إياها منظراً جميلاً.

تتميز هذه الجبال بإطلالاتها الجميلة على وديان تهامة، ما يجذب السياح للجلوس عليها، والاستمتاع بجوها الجميل، ومشاهدة البيئة الطبيعية الخلابة المحيطة بها.

ويتربَّع على قمم جبالها الشاهقة عدد من القصور والمباني التي تفنَّن أهل عسير في إنشائها بما يتناغم مع الطبيعة الخلابة لهذه الجبال، ما جعلها تظهر مثل لوحاتٍ فنية في غاية الجمال.

كما تشتهر أيضاً بكثرة الضباب فيها، ما يضفي إليها مزيداً من الجمال.

وتشتهر في هذه الجبال مواقع ومتنزهات سياحية عدة، من أبرزها ممشى الضباب في أبها، ومطل السودة، إضافة إلى وجود التلفريك في مرتفعات السودة، وجبل الحبلة، حيث ينقل السياح في رحلة ممتعة من أعلى قمة بالجبل إلى سفوح الوادي.

وتتميز جبال عسير بأعلى متوسطٍ لهطول الأمطار في السعودية؛ لتعرضها لموسم الأمطار الموسمية الغزيرة، حيث يتراوح متوسط هطول الأمطار عليها بين 600 ملي و1000ملي سنوياً.

وتُزرع معظم المحاصيل الزراعية في المنطقة على سفوح الجبال، مثل القمح، والقهوة، والقطن، والنيلة، والزنجبيل، والخضراوات، والنخيل، ما يُظهرها قمماً خضراء لا مثيل لها في العالم.

تراث وثقافات

تتخذ "عسير" اسم القبيلة التي سكنتها، وأبها هي عاصمة منطقة عسير، وفيها تسكن سادس أكبر مجموعة من السكان، على صعيد المملكة العربية السعودية. وهي تشتهر بكونها أعلى مدينة في المملكة، حيث يزيد ارتفاعها على 2200 متر، كما يبلغ ارتفاع بعض أجزاء المدينة نحو 2400 متر.

تتراوح درجات حرارة عسير في النهار بين 15 درجة مئوية و35، وفي حين أن بقية البلاد لديها موسم واحد للأمطار في مارس ومايو، فإن منطقة عسير تتمتع بموسم آخر في شهري يوليو وأغسطس بفضل الرياح الموسمية الهندية التي تصل إلى جنوب غربي المملكة.

ما تزال الإنشاءات التقليدية القديمة المبنية من اللبن بالسعودية ماثلة في قرية ظهران، فالقرية مهجورة راهناً منذ انتقال السكان إلى منازل حديثة مبنية على طول الطريق الذي يربط أبها بنجران، لذا يتعين على الزائرين سلوك شارع جانبي للعثور على المنازل التقليدية المختفية خلف المباني الحديثة، وهناك لن تتوقف الموبايلات عن تصوير آثار الماضي المحببة لكثيرين.

في متحف الغيل بإمكان الزائرين تجربة نمط حياة سكان عسير قبل التغييرات التي أحدثها اكتشاف النفط. أما في أسواق أبها فما يزال من الممكن العثور على بعض المنتجات التي صنعت الشهرة القديمة.

وتعتبر الهندسة المعمارية التقليدية من أبرز الأمثلة على التراث الثقافي بمنطقة عسير. وإلى ذلك، تتزين القرى القديمة في جميع أنحاء المقاطعة بمناظر طبيعية أخاذة بالفعل.

يمكن التعرف على نوعين رئيسين من البناء: النوع المصنوع بالطوب اللبن كما في ظهران الجنوب، والآخر المصنوع من الحجارة مثل قرية رجال ألمع الشهيرة التي تعتبر من أهم الأماكن التي تجب زيارتها في عسير.

للفلكلور في منطقة عسير أهمية، خاصةً الفنون الشعبية الأصيلة التي تختلف طريقة تأديتها من منطقة إلى أخرى ضمن عسير. وفي هذا الإطار، تشتهر الرقصات الشعبية، مثل: العرضة والخطوة والضامة والقازوي، ولكل منها موسيقاها المميزة وطريقة أدائها.

عضو مجلس الشورى فضل البوعينين، اعتبر أن ‏إطلاق ولي العهد استراتيجية تطوير عسير "امتداد لاستراتيجيات التنمية المنبثقة عن رؤية 2030 والمُحققة لمتطلبات التنمية المتوازنة في جميع مناطق المملكة".

وبحسب صحيفة "الجزيرة"، يرى البوعينين أن "رؤية 2030 ركزت على رفع مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي، واستثمار مقومات القوة، وهو ما تعكسه استراتيجية تطوير عسير التي ستعزز القطاع السياحي، وتخلق وجهة سياحية نوعية، وتسهم في التنمية، وتسهم مشروعات السياحة في تعزيز التنمية عموماً والتنمية الاقتصادية".

وأشار إلى أنه "من المتوقع أن تحقق الاستراتيجية جملةً من أهداف رؤية 2030، ومنها خلق الوظائف والفرص الاستثمارية وتعزيز دور القطاع الخاص ورفع جودة الحياة".

مكة المكرمة