"دوغ كوين".. من "مزحة" إلى رقم صعب في عالم العملات الرقمية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YNMy9N

"دوغ كوين" عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار وإنفاقها مثل المال

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-04-2021 الساعة 17:07
- ما هي "دوغ كوين"؟

عملة رقمية بدأت كمزحة عام 2013.

- ما سبب ارتفاع العملة؟

تغريد إيلون ماسك عنها، ما رفع الطلب عليها.

- هل يوجد تفاعل خليجي مع هذه العملة الرقمية؟

انقسام بين الخليجيين المطلعين بين داعم لها ومحذر منها.

"دوغ كوين" أو "عملة الكلب" عملة رقمية بدأت كمزحة في عام 2013، وباتت رقماً صعباً خلال العام 2021 بعد أن ارتفعت قيمتها بنحو 8000%؛ أي أكثر من ضعف المكاسب التي تحققت على مؤشر "S&P 500" منذ عام 1988.

كما بلغت قيمة "دوغ كوين" حوالي 50 مليار دولار  أكثر من قيمة شركة "ماريوت" الدولية أو شركة "فورد موتور" وشركة السيارات "ميتسوبيشي"، كما باتت العملة المشفرة رقم "5" من حيث "الأكثر قيمة في السوق، وفقاً لموقع "كوين ماركت كاب".

تقول صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن "دوغ كوين" عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار، وإنفاقها مثل المال.

ولعب الرئيس التنفيذي لشركة تسلا "إيلون ماسك" دوراً في هذا الصعود الجنوني لعملة "دوغ كوين"، بعد التغريد حولها ما أدى لارتفاع الطلب عليها هذا الأسبوع.

وعلى الرغم من أن كل عملة مشفرة لها ما يميزها، فإنها تتشارك فيما بينها ببعض الخصائص، وتتشابه برمجتها مع "لايتكوين"، ولكن مع بعض الاختلافات الرئيسية.

وعلى عكس "بيتكوين" التي حددت 21 مليوناً كـ"كمية محدودة" للعملة الرقمية، فإن دوغ كوين لديها 129 مليار قطعة نقدية في التداول، وستستمر في إتاحة الفرصة "للتعدين" كل عام، وهذا واحد من الأسباب التي تجعل قيمة عملة البيتكوين أعلى، وفق الصحيفة.

ويظهر في شعار "دوغ كوين" نوع من الكلاب، كما أن من أهم فوارق هذه العملة عن بقية العملات الإلكترونية مثل "بيتكوين" سرعة إنتاج العملة في المراحل الأولى.

ومثل العملات الرقمية، تتداول بشكل كامل عبر الإنترنت من دون وجود فيزيائي لها، وتختلف هذه العملات عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية.

دوغ كوين

قصة صعودها

ويبرز الاهتمام المركز الحالي حول "دوغ كوين" من خلال ارتفاعها العشوائي على ما يبدو، إذ زادت العملة المشفرة بنسبة هائلة لأكثر من 400% خلال الأيام السبعة الماضية على الرغم من عدم وجود محفزٍ واضح، باستثناء الإدراج العام في البورصة لشركة العملات المشفرة "كوين بيس"، والتي لم تسمح حتى لـ "دوغ كوين" بالتداول عبر منصتها.

وكان تداول عملة "دوغ كوين" قد بدأ في العام الجاري عند مستوى 0.05 دولار، ولشهرين ظلت في تداولات محدودة إلى أن اخترقت هذا الأسبوع أعلى مستوى المقاومة عند 0.10، ثم انطلقت نحو 0.44 دولار في الوقت الحالي. 

وحول هذا الارتفاع الجنوني وفي ظل توقعات أن تصل إلى 1 دولار، يقول رجل الأعمال الأمريكي الشهير مارك كوبان: "هل تستحق دوغ كوين هذا؟ لا أصدق ما يحدث، أعتقد أن السوق يحاول استكشاف قيمة جميع العملات الرقمية خلال الـ 12 عاماً الماضية ولكنه لم يستقر بعد". 

لكنه قال أيضاً إنه يدعم "دوغ كوين" وسيقبل الدفع وشراء التذاكر باستخدام العملة، وإنه ينوي الحفاظ على أرباحه من "دوغ كوين" والاستمرار بشرائها"، في حين لا يرى المحللون إمكانية للوصول إلى 1 دولار، إلا أن كوبان يتوقع هذا. 

وبارتفاع "دوغ كوين" فوق 1 دولار، يؤكد محللون أنها ستصبح على الأرجح قرب بيتكوين ضمن قائمة الـعملات الرقمية الثلاث الأوائل. 

بيتكوين

تفاعل خليجي

ووسط هذا الاهتمام تفاعل عدد من المواطنين الخليجيين مع هذا الارتفاع المذهل لـ"عملة الكلب" المعروفة اختصاراً بـ "دوغ" ما بين داعم لها ومحذر منها.

ويعتبر الجمهور الخليجي من الأكثر تداولاً على العملات الرقمية في المنطقة، رغم تحذيرات البنوك المركزية منها.

وفي البحرين أصدر مصرفها المركزي، بورصة للعملات المشفرة التي سيتم إطلاقها قريباً "كوين مينا"، مع "ترخيص شركة خدمات الأصول المشفرة - الفئة 2"، مما يمهد الطريق لبدء عملياتها داخل البلاد.

وبحسب موقع "أعمال الخليج" الاقتصادي، في 24 يناير 2021، فإنه عند الإطلاق، ستكون منصة "كوين مينا" متاحة للمقيمين بالبحرين والإمارات والسعودية والكويت وسلطنة عُمان.

وقالت بورصة الأصول الرقمية، ومقرها البحرين، إنها حصلت على الترخيص بعد تلبية جميع المتطلبات التشغيلية والفنية والأمنية التي حددها مصرف البحرين المركزي.

مكة المكرمة