دول خليجية ترفع الفائدة أسوة بأمريكا.. وترامب "غير سعيد"

الرابط المختصرhttp://cli.re/Lvbz23

الكويت وحدها أبقت سعر الفائدة عند 3%

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-09-2018 الساعة 13:35

قررت 4 دول خليجية رفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس، وذلك بعد قرار مجلس الاحتياطي الأمريكي "البنك المركزي"، أمس الأربعاء، رفع سعر الفائدة بالمقدار نفسه، وهي الخطوة التي أثارت انتقاد الرئيس دونالد ترامب.

وأعلن مصرف قطر المركزي، اليوم الخميس، رفع سعر فائدة المصرف للإيداع، بواقع 25 نقطة أساس، إلى 2.25%، بمعنى رفع سعر فائدة الإيداع ربع نقطة مئوية.

كما قررت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي) من 200 نقطة أساس إلى 225 نقطة أساس، في حين تم رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء من 250 نقطة أساس إلى 275 نقطة أساس.

وفي خطوة مماثلة، قال مصرف الإمارات المركزي في بيان له، إنه قرر رفع سعر الفائدة على شهادات الإيداع التي يصدرها، تماشياً مع ارتفاع أسعار الفائدة على الدولار إثر قرار "الفيدرالي الأمريكي".

كما أعلن البنك المركزي البحريني رفع أسعار الفائدة على الإيداع لأجل أسبوع، من 2.25% إلى 2.50%.

وحده البنك المركزي الكويتي، قرر إبقاء سعر الفائدة عند مستواه الحالي البالغ 3%، من دون تغيير.

وتعتبر هذه هي المرة الثالثة التي يرفع فيها مجلس الاحتياطي الأمريكي سعر الفائدة خلال العام الحالي.

ويعد القرار، الذي كان متوقَّعاً، علامة على زيادة الثقة بالاقتصاد الأمريكي، وانخفاض معدلات البطالة، وقوة النمو الاقتصادي، واستقرار معدلات التضخم نسبياً.

واتفق صنّاع السياسة النقدية، تحت رئاسة جيروم باول، بالإجماع، على رفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية، للمساعدة على تحديد أسعار الرهن العقاري وبطاقات الائتمان وغيرها من الاقتراض الاستهلاكي واستقرار الأسعار.

وقال بيان مجلس الاحتياطي الأمريكي: "المكاسب في الوظائف كانت قوية بالمتوسط في الأشهر الأخيرة، وظل معدل البطالة منخفضاً، ولقد نما الإنفاق الأسري والاستثمار الثابت للأعمال التجارية بقوة".

من جانبه، انتقد الرئيس دونالد ترامب رفع الفائدة، لكنه أكد خلال مؤتمر صحفي أمس، أن الزيادة جاءت نتيجة لقوة الاقتصاد التي حصلت خلال ولايته.

وقال ترامب: "أداؤنا عظيم كبلد، لكن لسوء الحظ، لقد رفعوا لتوِّهم أسعار الفائدة؛ لأننا نؤدي بشكل جيد، أنا لست سعيداً بذلك الأمر".

وأضاف: "أفضّل أن أسدد الديون، أو أن أفعل أموراً أخرى كأن أخلق المزيد من الوظائف؛ ومن ثم أنا قلق بشأن حقيقة أنه يبدو أنهم يحبون رفع أسعار الفائدة".

ويتوقع مصرفيون رفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الرابعة في ديسمبر المقبل، مع وجود أغلبية الآن لصالح مثل هذه الخطوة، ففي يونيو الماضي، انقسم صانعو السياسة حول إذا ما كان على "الاحتياطي الفيدرالي" رفع أسعار الفائدة أربع مرات هذا العام أم ثلاث.

مكة المكرمة