دول خليجية تنقذ البحرين من تباطؤ اقتصادي وارتفاع في الدين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LwkoZq

حزمة الدعم الخليجية قيمتها 10 مليارات دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-05-2019 الساعة 15:27

أعلنت وزارة المالية البحرينية، الخميس، تلقيها 2.3 مليار دولار كجزء من حزمة مساعدات خليجية أُعلن عنها في أكتوبر 2018.

وحصلت البحرين، في أكتوبر الماضي، على تعهدات من السعودية والإمارات والكويت بتقديم حزمة دعم مالي قيمتها 10 مليارات دولار.

وقالت وزارة المالية البحرينية في بيان اليوم، إن الدعم يسهم في تمكين المملكة من تمويل العجز في الموازنة العامة، والإيفاء بمستحقات الدين العام، ومواصلة تنفيذ مبادرات التوازن المالي.

ولفتت إلى أنها ستستلم الدفعات المتبقية وفق الجدول المتفق عليه؛ بواقع 1.76 مليار دولار في 2020، و1.846 مليار دولار في 2021، في حين ستتسلم في 2022 مبلغ 1.421 مليار دولار، و650 مليون دولار في 2023.

ويأتي الدعم المالي الخليجي للمنامة لتعزيز استقرار المالية العامة في المملكة وتحفيز النمو الاقتصادي والتنمية، بالتزامن مع تباطؤ اقتصادي وارتفاع في المديونية.

وفي 4 أكتوبر 2018، وقعت البحرين اتفاقية تحصل بموجبها على دعم مالي بقيمة 10 مليارات دولار؛ من السعودية والإمارات والكويت.

والثلاثاء الماضي، أعلن صندوق النقد الدولي توقعه ارتفاع الدين العام في البحرين إلى 114% من الناتج المحلي الإجمالي في المدى المتوسط، مقابل 93% في نهاية 2018، دون أن يذكر قيمته.

ودعا الصندوق في بيانه سلطات البحرين إلى بذل جهود إضافية في مجال المالية العامة والإصلاحات الهيكلية، وتشجيع النمو الاحتوائي والمستدام بقيادة القطاع الخاص، مع الحفاظ على الاستقرار المالي.

ونهاية فبراير الماضي، أقرت البحرين الموازنة العامة للدولة بعجز كلي بلغ 708 ملايين دينار (1.878 مليار دولار) في السنة المالية 2019، وخفضٍ يصل إلى 613 مليون دينار (1.630 مليار دولار) في 2020.

وانخفض العجز الكلي بميزانية البحرين بنسبة 35% إلى 874 مليون دينار (2.3 مليار دولار) في 2018، مقابل 1.3 مليار دينار (3.4 مليارات دولار) في 2017.

وتعد البحرين الأقل إنتاجاً من حيث الموارد النفطية بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتنتج نحو 200 ألف برميل من النفط الخام يومياً.

مكة المكرمة