رغم الحصار.. فوائض مليارية حققتها موازنة قطر في 2018

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXymN4

دفع الحصار دولة قطر إلى إجراء تغييرات هيكلية على اقتصادها المحلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-05-2019 الساعة 13:40

أفادت بيانات لوزارة المالية القطرية أن الميزانية العامة للبلاد سجلت العام الماضي فائضاً بنحو 15.1 مليار ريال (4.12 مليارات دولار)، وبما يمثل 2.2% من إجمالي الناتج المحلي والبالغ نحو 700 مليار ريال (نحو 200 مليار دولار).

وبحسب ما ذكرت وكالة "CNBC" الاقتصادية، اليوم الأربعاء، دعم فائض الميزانية العامة السنة الماضية ارتفاع أسعار النفط والغاز في الأسواق العالمية بإجمالي إيرادات بلغت قيمتها 173 مليار ريال، بما يمثل 83% من إجمالي الإيرادات العامة، البالغة 208 مليارات ريال، العام المنصرم.

وحقق الاقتصاد القطري نمواً في عام 2018 بنسبة 2.8%، متجاوزاً بذلك توقعات صندوق النقد الدولي، الذي قال بتقرير نشره في نوفمبر الماضي، إن اقتصاد قطر سينمو بنسبة 2.4% في 2018.

كما حلَّت دولة قطر بالمرتبة الأولى عالمياً في مؤشر الدول المحققة للنمو الاقتصادي خلال 20 عاماً مضت.

ورجحت تقديرات وزارة المالية القطرية أن تحقق موازنة العام الجاري 2019 فائضاً بنحو 4.3 مليارات ريال، ما يمثل 1% من إجمالي الناتج المحلي.

ورغم الحصار الذي تفرضه الرياض والمنامة وأبوظبي والقاهرة على الدوحة منذ يونيو 2017، استطاعت قطر خفض نسبة اعتماد الاقتصاد على صادرات النفط والغاز من 86% إلى 54%، وهي ماضية في تخفيضه أكثر وفق "رؤية قطر 2030".

ودفع الحصار دولة قطر إلى إجراء تغييرات هيكلية على الاقتصاد المحلي لتنويع مصادره والتركيز على التصنيع وتنويع فرص العمل وإشراك الشباب في التنمية الصناعية، إضافة إلى تطوير القطاع الصناعي من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي وإشباع حاجة السوق.

كما تمكنت قطر من مضاعفة مشاريع الزراعة والصناعة داخل البلاد خلال السنوات الأخيرة، وحققت الاكتفاء الذاتي في بعض المواد الغذائية، بعد إنتاجها محلياً، وتصدير الفائض منها.

(1 دولار أمريكي = 3.6413 ريالات قطري)

مكة المكرمة